Are you the publisher? Claim or contact us about this channel


Embed this content in your HTML

Search

Report adult content:

click to rate:

Account: (login)

More Channels


Showcase


Channel Catalog


Channel Description:

الشرق الاوسط جريدة العرب الدولية

older | 1 | .... | 6 | 7 | (Page 8)

    0 0

    ليست فكرة القاتل المأجور جديدة، فلقد سبق لنا أن قرأناها في عشرات الروايات البوليسية، كما شاهدناها في عدد غير قليل من الأفلام السينمائية، لكن مقاربة سالمة صالح لهذه الفكرة وتمثلها بعمق فني وفكري في آنٍ معا هي التي قلَبَت الأدوار وغيّرت اشتراطات اللعبة فجعلت القاتل المأجور هدفا للضحية التي كانت تنتظر مصيرها المحتوم. لم تختر الروائية سالمة صالح كدأبها دائما شخصية مسطحة، تُظهر أكثر مما تخفي، بل انتقت شخصية معقدة جدا لا تبوح حتى باسمها الحقيقي في بعض الأحيان، وأكثر من ذلك فإنها قد اختارت لبطل الرواية حسن التمّار ملامح النتوء البارز من جبل الجليد الذي يخفي في الأعماق تسعه أعشاره ولا يجد حرجا في أن يموّه العُشر البارز ببعض الخصائص الغامضة التي تُبعد أوجه الشبه بما يُحيل إليه أو يدلل على شخصيته التي أخفاها ذات مرة تحت اسم «صادق البغدادي»، كما أنكر، غير مرة، أن تكون الصورة المنشورة مع المقالات المذيّلة باسمه هي صورته الشخصية. فالكل واهمٌ ومشتبِهٌ وهو الوحيد الذي يقف على أرض صلبة. * الشخصية الوجودية يمكن القول، ببساطة شديدة، بأن شخصية حسن التمار هي شخصية لا منتمية إلى الواقع العراقي رغم أنها منبثقة من أفقر أحيائه الشعبية فهو الصبي الخامس لأسرة فقيرة سوف يصبح تعداد أولادها سبعة، لكنه سيشذّ عنهم جميعا حين يكتشف لذة القراءة مبكرا ويجد متعة كبيرة في الكتب التي يقرأها لكُتّاب معروفين أمثال دستويفسكي، إيتماتوف، وليم فوكنر، دينو بوزاتي، كولن ولسون، أندريه جيد، ألان باتون، فانتيلا هوريا، الجاحظ، سيبوبه، محمد الأنطاكي، الشافعي وغيره من المبدعين الذين حفروا أسماءهم في الذاكرة الجمعية للناس. لم يكن حسن التمار لا منتميا فقط، وإنما كان شخصا وجوديا بكل ما تنطوي عليه الكلمة من معنى، فهو يريد أن يصبح حُرا في تفكيره وإرادته واختياره، ولكن هل يسمح المجتمع العراقي بإتاحة هذا النمط من الحريات في بلد تُحصي سلطاته أنفاس المثقفين المعارضين على وجه التحديد؟ لم يُرِد حسن التمّار من أبيه أن يُرشِده أو يوجّهه حين يكرر جملته التي تأبدت على لسانه: «لا تضيّع وقتك فيما لا نفع فيه. فكّر بمستقبلك»، فهو يستطيع أن يُحدد لوحده النافع من الضار، ويعرف جيدا الطريق المُفضية إلى مستقبله من دون توجيه من أب أو سلطة أو مجتمع. ورغم حريته الشخصية، وإرادته القوية التي لا تلين فإنه شعر بالخيبة أو الانكسار الداخلي الذي تلمسناه في القصيدة الأولى التي قرأها لأصدقائه في مقهى الخفافين وهي قصيدة ذاتية تتمحور حول التيه والضياع والانحدار إلى الهاوية! يا تُرى، هل أن حسن التمّار هو شخصية «لا سيزيفية» بمعنى من المعاني؟ وهل هو مستلَب ومُصادَر إلى هذه الدرجة بحيث لا يفكر إلا بالهبوط صوب الهاوية؟ لم يُدرك حسن التمّار طبيعة ألمه، ولم يعرف فداحة وجعه ما لم ينتبه إلى معاناة غوركي التي وصفها بـ«الألم الكوني» و«الشعور بأن العالم لا يُطاق، ولا سبيل إلى إصلاحه». لم يكن التمّار عاطلا عن العمل، فقد تخرج للتو من الجامعة، وحصل على وظيفة محرر في صحيفة «المساء»، وبدأ ينشر تحقيقاته بشكل منتظم، كما كان يكتب الشعر كلما دهمته قصيدة على غير موعد. لم تكن حياته خالية من الأصدقاء تماما فلديه مالك القسري، ورياض عبد الرحيم، وهشام عبد الله وقتيبة الجراح ومصطفى الجابر، وسوف تفتح لاحقا زميلته الصحافية رجاء كوّة أضاءت جانبا من حياته العاطفية التي تكاد تخلو تماما من النساء! لقد شعر التمّار باليأس، والخواء الفكري، وبالعجز الذاتي إزاء تغيير العالم لذلك باع روحه للشيطان مثلما فعل فاوست تماما، واتفق مع رضوان، القاتل المأجور على وضع حد لحياته من دون أن يترك أثرا أو دليلا جنائيا ضده. وقبل أن يتيح لهذا القاتل المأجور فرصة قتله برصاصة مسدس كاتمٍ للصوت كُلف التمار بالسفر إلى ميسان لإجراء تحقيق صحافي عن هروب جماعي من مستعمرة الجذام الأمر الذي أربك رضوان قليلا وجعله يعيد حساباته في المنهاج الجديد الذي تحصّن به الضحية كي يدرأ عنه غائلة الموت التي حاصرت شخصيته المنشطرة التي يريد نصفها أن يحيا، بينما يريد النصف الآخر أن يَلقى حتفه لأنه لم يستطع أن يُسقط وزارة أو يبدّل حكومة في بلده أو يغيّر جزءا من هذا العالم. * مستعمرة الجُذام يلعب التنويع على الأمكنة دورا مهما في إثراء النص الروائي سواء أكان هذا التنويع داخل بغداد حيث تنتقل شخصيات الرواية من مقهى الخفافين إلى مقهى حسن عجمي أو نجمة الصباح أو سواها من مناطق عمل بعض الشخصيات الرئيسة مثل التمّار الذي يعمل في جريدة المساء أو القاتل المأجور رضوان الذي يتواجد في موقف السيارات أو غيره من الشخصيات الموزعة في أرجاء العاصمة. غير أن الالتفاتة الذكية للروائية سالمة صالح تتمثّل بإرسال التمّار إلى مستعمرة الجذام في ناحية البتيرة التابعة لمحافظة ميسان حيث يُتاح له أن يراجع حياته ويتأملها من جديد، ثم يمضي في رحلته إلى البصرة قبل أن يقفل راجعا إلى بغداد كي يواجه قاتله المأجور رضوان. لا يقتصر الانشطار على شخصية التمّار وإنما يتعداه إلى رضوان، أو بالأحرى قاسم مطر، الذي تستّر بهذا الاسم الذي ناداه به صاحب العمل خطأ وتقبله من دون أن يعقّب عليه. فقد قرر رضوان أن يقبل بهذه التسمية إلى أن يحين الأوان لتغييرها ويستعيد اسمه الحقيقي. يحاول التمار جاهدا العثور على رضوان لكنه يفشل، فلم يعد يتردد إلى مقهى نجمة الصباح، ولم يذهب إلى موقف السيارات وكأن السحر قد انقلب على الساحر وبات هو الضحية المطاردة فيما أصبح التمار قاتلا غير مأجور! لقد ذهب التمّار إلى شقة رضوان وانتظره هناك لكن النوم غالبه، وحين أيقظه صوت المصعد انتفض فزعا ووضع سبابته على زناد المسدس لتنتهي الرواية عند هذا الحدث المفتوح فلقد صرّح من قبل بالفم الملآن أنه لا يريد أن يموت، يا ترى، هل أن الكوّة الصغيرة التي فتحتها رجاء قد أعادت شدّهُ إلى الحياة مجددا رغم مناخها المُعتم، وفضائها القمعي الذي يجرّد الإنسان من إنسانيته وحريته وإرادته الوجودية التي أشرنا إليها سلفا؟ * التمّار شاعرا لا شك في أن القصائد الثلاث التي وردت في متن جميلة ومعبرّة وهي تحيل بشكل أو بآخر إلى أجواء الشعراء الستينيين الذين كانوا يكتبون هذا النمط من القصائد النثرية التي تنطوي على مضامين كونية لا تختلف كثيرا عن الألم الكوني الذي كان يعاني منه شاعر الرواية وبطلها حسن التمّار الذي قد يكون قريبا من شخصية شريك حياتها، الشاعر والروائي فاضل العزاوي. رواية «الهاوية» تتضمن أيضا الكثير من الموضوعات الآسرة التي تجذب القارئ بسبب غرابتها وفحواها الإنساني كما هو الحال في التقرير الذي كتب عن مدينة آسيوية يحملن فيها النساء الآسيويات نيابة عن جميلات السينما وبعض الثريات في هذا العالم اللواتي يتفادين بالنقود «تشويه» بطونهنّ الضامرة حتى لا يفقدن جمالهن، كما أشرنا سلفا إلى مستعمرة الجذام وما تنطوي عليه من تحريك للمشاعر الإنسانية التي تتفاعل مع هذه الثيمة المؤثرة التي أوجزتها الكاتبة بعبارات مكثفة، مركزة، لا تحتمل الترهل والتطويل.

    0 0

    أصدرت رابطة الكتاب السوريين العدد الثالث من مجلة «أوراق» متضمنا مجموعة من الدراسات الفكرية والسياسية والنظرية، وملف العدد، ومجموعة من المقالات والدراسات الأدبية وجديد إنتاج عدد من الكتاب السوريين والعرب في القصة والسرد والشعر والرأي والأدب الساخر، وحصاد الوضع السوري في ظل استمرار الحملة الشرسة التي يشنها النظام على الشعب السوري. كتب الدكتور صادق جلال العظم مصدرا العدد: «منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في سوريا تحول ياسين الحاج صالح إلى أبرز شخصية سياسية - ثقافية - فكرية تغوص تحت الأرض وتبحث بمذكراتها الدورية من قبو ما في العالم السفلي. لكن بخلاف رجل القبو الروسي دوستويفسكي، غير معروف الاسم وفارض العزلة على نفسه بنفسه، فإن اسم ياسين معروف جيدا جدا وهو لم يفرض أية عزلة طوعية على نفسه للحظة واحدة». أما الشاعر فرج بيرقدار، فكتب في الملف نفسه: «ياسين الحاج صالح؟! يصعب على مثلي أن يقدم عنه شهادة موضوعية، وذلك لاعتبارات كثيرة، أولها أن شهادتي مجروحة... فأنا متعاطف معه سلفا كسجين رأي سابق، ومتعاطف معه ككاتب، وأيضا كصديق، أو ربما كفرد من أسرتي. هناك تشابه بين أسرتينا على أكثر من صعيد، بما في ذلك كثرة المعتقلين السياسيين من كل أسرة، مع رجحان الكفة لصالح أسرة ياسين، إذ لم تعتقل سلطات الأسد من أسرتي سوى ثلاثة إخوة من أصل ستة..».. وتحت عنوان «على كوكب الأمير السجين» كتب أحمد عمر أن ياسين الحاج صالح أرخ في «وقائع أساسية» لأهم المراحل أو للتغييرات في دزينة وثلث من السنين، على كوكب السجن الذي يقع خارج مجرة درب التبانة: العصر البرونزي في حياة ياسين، العصر النحاسي في حياة ياسين، العصر الحديدي في حياة ياسين، ثم اكتشاف النار، وبداية عصر التدوين والقراءة في صيدنايا التي تقع في المجموعة الشمسية. وعرض المفكر العربي عزمي بشارة مجموعة من الأفكار والأسئلة بشأن المأزق والآفاق للمشروع الوطني الفلسطيني، فقال: «كي نكون قادرين على إطلاق حكم قيمي واضح على ما يجري في بلادنا بشأن قضية فلسطين، لا بد من تنقية الطاولة من كل المصطلحات والطبقات المتراكمة التي خلفتها الهيمنة الصهيونية على الخطاب السياسي بشأن فلسطين، وصراعات الآيديولوجيات والأنظمة العربية، والمفاوضات السياسية، وإسقاطات صراعات الهوية والتاريخ في أوروبا وأميركا بشأن المسألة اليهودية علينا، وغير ذلك كثير. عندها يمكننا أن نرى قضية فلسطين كقضية شعب سلب وطنه، وهجر من أرضه». عن الألم السوري، كتب دارا عبد الله: «سوء التغذية وقلة الهواء وعدم وجود أشعة الشمس، يمنع التئام الجروح في فروع المخابرات، أي جرح حتى ولو كان بسيطا سيتعفن ويلتهب. أبو سمير مقاتل مسلح من (الجيش الحر) في مدينة دوما بريف دمشق، تم تحويله إلى فرع الخطيب بعد انتهاء التحقيق. الجرح عميق في قدمه اليمنى، والطعن بحربة الكلاشنيكوف تم بإصرار وبرود وصبر، كصبر من يحفر بمسمار في قطعة خشب، لم يكن جرحا متولدا من عراك مستعجل أو اشتباك عابر، كان جرحا مدروسا ومخططا له». وللدكتور مجمد جمال الطحان قراءة في اعتقاله بعد اختطافه من باب البيت: «حين كنت أمد يدي للسلام عليهما، وضعاني في سيارة أجرة، ولم أدرِ إلى أي جهة يتبعان». تضمن العدد أيضا سردا مسرحيا للكاتب عبد العزيز كوؤدو بعنوان «لحظة صمت» يعرض في زمن الحرب مشهدا عن زمن الحب. في «صورة القائد العظيم» يسخر خطيب بدلة من زمن لم يكن فيه لا حب ولا حرب، سوى حب القائد العظيم وصوره الأعظم منه، إنه الزمان الذي اختفت فيه الحيطان السورية وراء أكبر ألبوم صور عرفه العالم، ثم جاء ابنه فسقطت الصور مع الحيطان تحت براميل الطائرات الروسية. هشام الواوي بدأ بحزب الدكان وتوقف عند دكان الحزب: «لم يغير موت رأس النظام من الأمر شيئا، فظلت قسماته حاضرة وممسكة بكل شيء بانتقال السلطة إلى نجله بشار، انتقالا أظهر قلة اكتراث بمؤسسات وهيئات ابتكرها النظام نفسه، بتمزيق إحدى صفحات الدستور، و(التعفيس) و(التعجيق) فوق ظهور أعضاء مجلس الشعب بجعل الرئيس أصغر عمرا من أصغر أعضائه! وبعد نوبات البكاء الجماعي المنتظم على (الزعيم)، المضبوط بإيقاعات (يا شباب العرب هيا، وانطلق يا موكبي)، بقي كل شيء على حاله، فتخثرت نظرات المارة على مشهد وحيد، واعتادت عليه، وتواطأت معه، فاستسلمت له ببرود». نسرين طرابلسي لا تعرف الاستسلام، والاستسلام لا يعرفها. معظم الشاميات هكذا. إن لم يعترف النظام بأن الثورة السورية ثورة؟! «حسن جدا.. إنها ملحمة، فيها يخرج الناس للرقص والغناء، فيقتلون، فيعاودون الخروج لدفن قتلاهم رقصا وغناء.. فيقتلون. سكابا يا دموع العين سكابا... على شهدا سوريا وشبابا.. إنها رقصة الموج الهادر، معجزة كل القرون، شعب يموت راقصا». في العدد الثالث من مجلة «أوراق»، أوراق أخرى كتبها راجي بطحيش، محمد جميح، تمام هنيدي، فادي عزام، فراس النجار، رفقة شقور، كريم عبد، وفريق الملف الذي أعده عدي الزعبي وحسام الدين محمد.

    0 0

    حسب قاموس «مريام وبستر»: «الاستثنائية» هي «حالة أن يكون الشخص مختلفا عن القاعدة. وهي، أيضا، نظرية استثنائية خاصة بدولة أو منطقة». لهذا، يبدو أن اللغة الإنجليزية لم تعتمد بعد وجود دول استثنائية. وتعود جذور الكلمة إلى بداية الوطنية الأوروبية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وكتب بعض الفلاسفة الألمان، ليس فقط عن الدولة السياسية والعسكرية، ولكن، أيضا، عن كونها فريدة من نوعها. عن «فولك» (شعب) فريد في اللغة والتقاليد. لكن، حتى في ذلك الوقت، ادعى غير غربيين هذا التفرد. مثل: الخلافة العثمانية، والإمبراطورية الصينية. في الوقت الحاضر، توجد في الثقافة الغربية مفاهيم قريبة، مثل: «الشعب المختار» (من منطلق ديني)، و«الاستثنائية الثقافية» (في المنافسة وسط اللغات)، و«النعرة العرقية» (العشق الذاتي، الذي يكون خفيا أحيانا)، وحتى «العنصرية» يمكن أن تكون لها صلة، من نوع ما، بالاستثنائية الفردية أو الوطنية. وتبدو «الاستثنائية الأميركية» مرتبطة بهذه المفاهيم، بصورة أو بأخرى. هذا ما يبحثه د. ويليام غالستون في الكثير من كتبه مثل «الليبرالية التعددية» و«ممارسة الليبرالية التعددية» وكتابه «الشعب موضوع هام». ويحتل غالستون كرسي «ارزا زلخا لدراسات الحكم» في معهد «بروكنغز» الليبرالي في واشنطن. وقبل ذلك، كان مستشارا سياسيا للرئيس السابق بيل كلينتون، ولمرشحين لرئاسة الجمهورية من الحزب الديمقراطي. وهو، أيضا، أستاذ في جامعة ميريلاند. هنا حوار معه عن مفهوم «الاستثنائية الأميركية» وتطبيقاته العملية، ودور أميركا في العالم اليوم: * كتبت: «الاستثنائية الأميركية لها ثلاثة جذور: الدين، الحرية، وتجربة المهاجرين». ما إيجابيات وسلبيات هذه الاستثنائية؟ - قدمت الاستثنائية الأميركية إسهامات مميزة للعالم. قدمت قيادة وحيوية للفكر الديمقراطي. وساعدت على جعل الحقوق الفردية ما هي عليه اليوم، لغة أخلاقية مشتركة حول العالم. لكن، مبالغة دولة في الحديث عن قيادتها الأخلاقية تجعلها عرضة دائما لاتهامها بالنفاق. مثلا، منذ سنوات كثيرة، شكلنا تحالفات في الشرق الأوسط أدت إلى استقرار داخلي وسياسات خارجية موالية لنا وسط هؤلاء الحلفاء. لكن، برهن ترددنا في دعم الربيع العربي دعما قويا على هشاشة ممارستنا لما نؤمن به. هذه نقطة. النقطة الثانية هي أن الاستثنائية الأميركية المتطرفة تتسبب في الغطرسة في إثبات الذات. وهنا، يجب أن نفرق بين شيئين، الأول: الإيمان بأن «فكرة أميركا» هي فكرة مثالية، ويمكن أن تطبق في كل العالم. والثاني: نشر هذه الفكرة بالقوة. بالنسبة للنقطة الثانية، ساعدت هذه المشاعر على تبرير أفعال مثل غزو العراق. لقد برهن عقد من التدخل العسكري في الشرق الأوسط على حقيقة أن الديمقراطية يصعب تصديرها، حتى إذا استعملنا القوة. لكن، في الوقت نفسه، يجب ألا تقودنا هذه الحقيقة إلى أن سوء معاملة حكومة لشعبها موضوع لا يهمنا. * كتبت: «في كثير من الأحيان يخطئ الآخرون في وصف الاستثنائية الأميركية بأنها غطرسة وطنية، بينما هي ظاهرة اجتماعية». لكن، ربما كل النقاد الأجانب يقولون إنها غطرسة. أليست كذلك؟ - يوجد متغطرسون في كل دولة. وحسب تفسيرات الخبراء، تدل «الاستثنائية الأميركية» على سمات مميزة للثقافة وللمجتمع في الولايات المتحدة. ويشمل ذلك أولا الدور المتجدد للمهاجرين. وثانيا، الدرجة العالية من التعددية العرقية والدينية. وثالثا، الشك في سلطة الحكومة. في القرن الثامن عشر، عندما أصبحت الولايات المتحدة دولة مستقلة، كانت استثنائية، لأنها أسست حكومة تعتمد على حقوق الفرد، وعلى موافقة الشعب. ومنذ ذلك الوقت، أصبحت هذه الأفكار مقبولة في العالم، دولة بعد دولة. * ولكن بالنسبة لكثير من الناس في العالم الثالث، لا ينعكس بشكل جيد في السياسة الخارجية الأميركية نحو دولهم، بل يرون سياسات خارجية سياسية وعسكرية عدوانية، خاصة بالنسبة للمحافظين المتدينين. - توجد أنواع كثيرة من الدين في أميركا. وتوجد أنواع كثيرة من الأفكار السياسية الدينية، مثلا: تقود شخصيات ومنظمات دينية كثيرا من النشاطات لحل مشكلات الفقر، والمرض، وعدم المساواة في الولايات المتحدة، وفي دول أخرى. أما عن المحافظين الدينيين، فهم موجودون في أغلبية الدول. في بعض الدول، يقمعون الحرية الفردية، ويمنعون الأقليات الدينية من ممارسة شعائرها الدينية. ويسرني أن أعلن أن هذا السلوك نادر جدا هنا في الولايات المتحدة. وهنا، مثلما في دول أخرى، ليس المحافظون الدينيون متجانسين. على أي حال، يعتقد كثير من الناس أن عمل رجال الدين يجب أن يكون إنقاذ النفس البشرية وتحسينها، وليس الانخراط في السياسة، إطلاقا. * كتبت أيضا: «وصل عدم المساواة الاقتصادية في الولايات المتحدة مرحلة لم نشهدها منذ عشرينات القرن الماضي». لكن كل العالم، كما يبدو، صار رأسماليا بعد سقوط الشيوعية. أليست ظاهرة عدم المساواة الاقتصادية جزءا لا يتجزأ من الرأسمالية؟ - خلال العقود الأربعة التي تلت الكساد العظيم في عام 1930 انخفض التفاوت في الدخول، لكن، بعد عام 1980 عاد التفاوت يزيد ويزيد. لا أعرف إذا كانت الزيادة، أو الانخفاض، «جزءا لا يتجزأ من الرأسمالية». أعتقد أن ذلك يعتمد على تفسير القوانين الاقتصادية، وعلى طريقة ممارستها. * في عام 2010، وافقت نسبة 56 في المائة من الأميركيين، في استطلاع أجراه تلفزيون «سي إن إن»، على الجملة الآتية: «أصبحت الحكومة كبيرة جدا، وقوية جدا. وصارت تهدد حرية المواطن». هل الكشف عن تجسس وكالة الأمن القومي (إن إس إيه)، ناهيك عن سجن غوانتانامو، وتعذيب الإرهابيين، أثار مخاوف متزايدة فيما يخص موضوع الحقوق والحريات؟ - نعم، الشعب الأميركي صار قلقا بصورة متزايدة، بسبب تنصت وكالات الأمن على اتصالاته. نحن نعد ذلك تعديا على خصوصية المواطن، وتهديدا لحريته. على أي حال، قالت الأخبار أخيرا إن الرئيس أوباما سوف يقترح قريبا تشريعات للقضاء على بعض هذه الممارسات، ولإخضاع بقية الممارسات لرقابة صارمة. * كتب إدوارد لوس في كتابه «تحد استثنائي» أن خيارات أميركا في العالم صارت تتراجع، وصار مصير العالم يتقرر في أماكن أخرى. فهل باتت «الاستثنائية الأميركية» تواجه «تحديا استثنائيا»؟ - أعتقد أننا، نحن الأميركيين، نواجه تحديات، خاصة على الجبهة الاقتصادية. تحديات من نوع لم نره منذ أكثر من قرن من الزمان. وربما من قبل ذلك، أولا: لا يجري خلق فرص عمل بالسرعة الكافية. ثانيا: الأجور لا ترتفع، وبالتالي ينخفض دخل العائلة. في الوقت نفسه، صار أعضاء الطبقة الوسطى يعملون أكثر من أي وقت مضى، ليقدروا على تحمل تكاليف الرعاية الصحية والتعليم العالي. لكن، في الجانب الآخر، تظل الولايات المتحدة تتمتع بمزايا استثنائية: جامعات ذات مستوى عالمي مميز، إمدادات كافية من رؤوس الأموال للاستثمار، وسكان شباب، نسبيا، وطموح المهاجرين، وأخيرا روح المبادرة والابتكار. * كتب ديفيد ووربل في كتابه «نهاية الاستثنائية الأميركية»، أنها أصبحت من في الماضي. فهل توافق على أن الاستثنائية الأميركية شيء من الماضي؟ - لا أعتقد ذلك، لأن الاستثنائية الأميركية هي أطروحة حول الاختلافات الاجتماعية والثقافية هنا وفي الخارج. هذه لم تختف. * ولكن هناك من الكتاب الأميركيين من يقول إن الاستثنائية الأميركية (إذا كانت حقيقة في أي وقت مضى) انتهت مع التدخلات العسكرية الأميركية في أفغانستان والعراق، التي كما يبدو جلبت الخراب، وليس الاستقرار! - ليست الاستثنائية الأميركية هي السياسة الخارجية للرئيس جورج دبليو بوش. لهذا، أنا لا أفهم كيف أن هذه السياسة لها صلة بالاستثنائية. هذه نقطة. النقطة الثانية هي أننا، طوال تاريخنا، ظللنا نمر بدورات ترتفع وتنخفض: تدخلات مكثفة مع العالم، ثم انسحاب مؤقت، ثم تدخلات مكثفة. اليوم، يبدو أن هذا النمط يعيد نفسه. * كتب الرئيس الروسي بوتين في صفحة الرأي في صحيفة «نيويورك تايمز»: «يرى الملايين في جميع أنحاء العالم أميركا ليس كنموذج للديمقراطية، ولكن كدولة تعتمد فقط على القوة الغاشمة». ما تعليقك على ذلك؟ - حسب الأحداث في شبه جزيرة القرم، هل بوتين منافق لأنه ليس أحسن حالا؟ أم ينبغي على أميركا أن تقف على ربوة أخلاقية أعلى، ولا تقارن نفسها به؟ في خطابه في 18 مارس (آذار)، برر بوتين غزو شبه جزيرة القرم، وكشف للعالم معتقداته الحقيقية. لهذا، تقدر شعوب العالم على أن تحكم عليه. واحدة من أعظم نقاط القوة في بلدي، الولايات المتحدة، هي قدرتها على مناقشة أخطائها علنا، ثم تصحيح أخطائها. انظر إلى المناقشات الحالية حول أجهزة الاستخبارات الأميركية. لهذا أقول: حتى يصير بوتين على استعداد لكشف، ومناقشة، سياسات ومؤسسات بلده، بداية من «كي جي بي»، الذي كان يترأسه، وحتى ينشر روح الشفافية، وحتى يجري الإصلاحات الديمقراطية، لن يكون في وضع يسمح له بإلقاء محاضرة عن هذا الموضوع سواء فيما يخص الولايات المتحدة، أو أي بلد آخر.

    0 0

    لا أزال أتذكر جيدا طعم النهار الربيعي الذي اقتنيت فيه «همس الجنون»، أول مجموعة قصصية لنجيب محفوظ استدللت عليها بذائقتي الفطرية التي لم تتدرب بعد، لكنني قبل أن أقدم على مغامرة شراء هذا الكتاب الذي كلفني مصروفي الجيبي لمدة نصف شهر في الأقل استشرت صاحب المكتبة عن أهمية كاتب مثل نجيب محفوظ فقال: «إنه قاص جيد ينقلك إلى خان الخليلي وزقاق المدق وبقية أحياء القاهرة». وفي أثناء قراءة تلك القصص على مدى يومين كاملين أحسست أن انقلابا قد حدث في تلافيف ذهني فثمة كلمات غريبة، وصور لغوية جميلة تنتظم في جمل أدبية لم آلفها في الكتب المدرسية، حتى إنني حفظت البعض منها وسربتها إلى الموضوعات الإنشائية التي أكتبها مع بعض التغييرات الطفيفة التي لم تمر على مدرس اللغة العربية الذي سألني غير مرة أن أقرأ ما كتبت على مسامع الطلبة الذين سقطوا في دائرة الحيرة والانبهار. وحين أرادوا معرفة الخلطة السحرية التي جعلتني أكتب بين عشية وضحاها مثل هذه المقطوعة الإنشائية التي لا يجاريها أحد من التلاميذ في مفتتح سبعينات القرن الماضي كشفت لهم السر، فاقتنوا في اليوم التالي كل المجموعات القصصية لنجيب محفوظ التي كانت موجودة في مكتبة «الحاج أبو كامل». كانت دهشتي كبيرة حين اكتشفت أن هذا الرجل المسن الطيب قد وضع لي جانبا مجموعتين أخريين لنجيب محفوظ وهما «بيت سيئ السمعة» و«خمارة القط الأسود» اللتين ستشكلان القاعدة القصصية الرصينة كي أكون قاصا وليس شاعرا أو كاتبا مسرحيا. فلقد تغلغلت القصة في وحدات دمي ولم يعد بإمكاني التخلص من هاجسها المستديم. بعد سنة أو يزيد تعرضت لهزة ذهنية أخرى حين وجدت كتاب «ألف ليلة وليلة» بين يدي، هدية من الأسرة التي اجتمعت برمتها كي تقتني لي هذا الكتاب المهم الذي أعرته بعد إتمام قراءته إلى عدد محدود من الأصدقاء المقربين الذين قدموا لي ضمانات قوية تفيد بأنهم سيحافظون على الكتاب كما يحافظون على «لقية» ثمينة. لقد حرك هذا الكتاب مخيلتي وجعلني منذ ذلك الحين أعرف معنى الفانتازيا والمنحى العجائبي، الذي يأخذ القارئ في رحلة ساحرة أخاذة بين الحقيقة والوهم. بعد أربع سنوات سوف ينبهني «محمد عبد موسى»، الزميل القادم من ضواحي بغداد على ضرورة الاطلاع على «موسم الهجرة إلى الشمال» للطيب صالح الذي تلمست في روايته القصيرة شيئا أبعد من حدود الإبداع الروائي، وحين التقيته في مدينة لاهاي سألته عن سر هذه الرواية الملغزة فقال بما معناه إنه أعاد كتابتها سبع أو ربما ثماني مرات فعرفت أنه بذل فيها جهدا أسطوريا مهما دفعني لأن ألتهم رواياته القصيرة الأخرى «ضو البيت»، «دومة ود حامد» و«عرس الزين». لم تنحسر قراءتي باللغة العربية على الرغم من التحاقي بقسم اللغة الإنجليزية فلقد فتح لي الأساتذة كوة حقيقية لأطل منها على الأدب الإنجليزي الذي غير طريقتي في التفكير، كما أمدني برؤية مضافة حفزتني على السفر لأنني اكتشفت أن الإقامة ببغداد عملية شاقة لا يحتملها أديب «شاب» يبحث عن الحرية الكاملة التي لا يزال يعتقد أنها أولى اشتراطات الإبداع. أصدرت سبعة كتب خلال سنوات إقامتي في عمان و«زاندام» الهولندية ولندن، كما أنجزت عددا مماثلا من الكتب المخطوطة التي تنتظر النشر لأن عمليات القراءة والشحن المتواصلين تتطلب تفريغا لهذه الشحنات الكبيرة التي قد تنفجر إذا لم تجد طريقها إلى بياض الورق «سابقا» أو بياض شاشة الكومبيوتر في الوقت الراهن. * قاص وناقد عراقي له: «جولة في مملكة السيدة هاء»، و«أقواس المتاهة»، و«كوابيس منتصف الليل»، و«أطياف التعبيرية»، و«أدب السجون»، و«الرواية العراقية المغتربة»، والفيلم الوثائقي العراقي «في المنافي الأوروبية».

    0 0

    قليلة هي الكتب النظرية التي تتناول الأفلام الشهيرة في تاريخ السينما بنظرة تحليلية عميقة في اللغة العربية، وقليلة هي تلك الكتب التي يمكن اعتبارها كتبا «مؤسسة» للتذوق السينمائي. ولعل الكتاب الذي صدر حديثا عن المركز القومي للترجمة في القاهرة بعنوان «أفلام مشاهدة بدقة: مدخل إلى فن تقنية السرد السينمائي» Closely Watched Films يضيف إلى المكتبة العربية نصا بديعا يتميز بالعمق والبساطة في آن، يجنح إلى التعريف بقدر ما يتعمق في شرح مفهوم الفيلم وأهم جوانبه الفنية تلك التي تتمثل في السرد: شكله ومساره ونوعه وتأثيره وعلاقته بالحبكة وبالموضوع. الكتاب من تأليف الناقدة الأميركية مارلين فيب التي تقوم بتدريس علوم ومناهج السينما في جامعة بيركلي الأميركية، نقله إلى العربية في أسلوب جذاب ورفيع الناقد والمترجم محمد هاشم عبد السلام الذي سبق له أن ترجم عددا من الكتب منها «محاورات مع أعلام السينما الأوروبية» و«الفصل المفقود في تاريخ السينما»، و«العقرب وقصص أخرى» (مجموعة قصصية لبول بولز، وغيرها). تقسم المؤلفة كتابها إلى 14 فصلا يتناول كل فصل أسلوب الإخراج عند مخرج من أعلام السينما في العالم، من خلال فيلم واحد يميز عمل هذا المخرج ويختصر في الحقيقة، اتجاها أو مذهبا فنيا أو حركة سينمائية كاملة. ومن خلال فصول الكتاب الثلاثة عشر، يخرج القارئ برؤية نقدية عميقة شمولية لتاريخ تطور الفن السينمائي وصولا إلى عصر الأفلام «الرقمية» - أو المصورة بكاميرا الفيديو وما أضافه من أشكال جديدة للسرد، الذي تخصص له المؤلفة الفصل الأخير. بدايات السرد السينمائي عند رائد الفيلم الروائي الأميركي ديفيد وارك جريفيث تناقشها المؤلفة من خلال فيلمه الأشهر «مولد أمة» Birth of a Nation The وتشرح كيف كانت الأفلام قبل جريفيث، في لقطات طويلة ثابتة من دون سياق فني ثم جاء هو لينقل مكونات الصورة أو ما يسمى بـ«الميزانسين» إلى الاهتمام بكل العناصر المرئية التي يشاهدها المتفرج: الديكور والإضاءة وحركات الممثلين والإكسسوارات وغيرها. وكيف ابتكر اللقطة القريبة لوجه أو يد أو عينين، وجعلها ذات تأثير درامي، ثم ابتكر أيضا حركة الكاميرا إلى الأمام أو إلى الخلف، ومضى ليقطع شوطا طويلا في المونتاج فأسس المونتاج المتوازي مثلا الذي ينتقل بين حدثين في وقت واحد في مكانين مختلفين. يعتمد منهج المؤلفة في الكتاب على تحليل لقطات ومشاهد الفيلم تفصيلا لكي توضح للقارئ الأسلوب لكنها لا تغفل عن القضايا الفكرية مثل موضوع العنصرية التي اتهم بها فيلم «مولد أمة» مثلا وتتوقف أمامه وتقدمه في سياقه التاريخي. وفي الفصل الخاص بالمخرج الروسي سيرجي أيزنشتاين صاحب الفيلم الشهير «المدرعة بوتومكين» (1925) تتوقف المؤلفة لتشرح أولا تأثير الثورة الروسية على السينما، وتتناول تجارب كولشوف الشكلانية، وفكرة الإيهام بالواقع التي اعتمد عليها بودوفكين في المونتاج، وعلى العكس منه سار ايزنشتاين الذي سعى لابتكار نوع جديد من التأثير السينمائي عن طريق مونتاج «ذهني» أو جدلي استنادا إلى مبدأ الفيلسوف الألماني هيغل في الجدل بين العناصر المختلفة وكيف يمكن جعل مجموعة من اللقطات تتعاقب تنتج معنى مختلفا تماما عن المعنى الذي يتولد من صورتها المباشرة. وتتوقف المؤلفة طويلا أمام مشاهد فيلم «المدرعة بوتمكين» لتشرح طريقة تسلسلها وبالتالي تأثيرها على المشاهدين. ومن جدلية أيزنشتاين إلى تعبيرية مورناو الألماني صاحب الفيلم الشهير «عيادة الدكتور كاليجاري» ثم «الضحكة الأخيرة» الذي تقول إن مورناو «حقق فيه تحريفات تعبيرية للعالم السينمائي ليس عن طريق تصوير ديكورات مرسومة بطريقة تعبيرية وإنما عن طريق الاستفادة من القدرات التعبيرية للأدوات السينمائية: زوايا الكاميرا الشديدة البعد، المؤثرات البصرية الخاصة، حركات الكاميرا المفرطة». تتناول أيضا الأفلام الأولى لشارلي شابلن (خاصة فيلم المغامر - 1917) وتحلل علاقتها بنظرية الواقعية النقدية التي كان يطبقها الناقد الفرنسي أندريه بازان، وكيف نجح شابلن في تحرير الكوميديا من قيود خشبة المسرح واستفاد من الوسيط السينمائي الذي لا تحده حدود. تخصص المؤلفة فصلا عن دخول الصوت إلى السينما في هوليوود وتأثيره الكبير على شكل الفيلم ورفض الكثير من السينمائيين له في حينه، باستثناء بازان الذي رحب به، وتتوقف أمام فيلم «سكرتيرته» (1940) للمخرج الأميركي هاوارد هوكس الذي نجح كفيلم ناطق رغم اعتماده على مسرحية من مسرحيات برودواي. وحسب المنهج الذي تتبعه في الكتاب كله تتوقف أمام هذا الفيلم لكي تقدم تحليلا بصريا له من خلال لقطاته وطريقة تصميمها وبنائها وتسلسلها. ويعتبر الفصل الخامس من أهم فصول الكتاب وأكثرها ثراء فهو مخصص لما تطلق عليه المؤلفة «الواقعية التعبيرية» من خلال تحليل فيلم «المواطن كين» (1941) لأوروسون ويلز الذي يعد نقلة كبيرة في السرد السينمائي، فهو يعتمد على رواية الموضوع بالكامل من وجهات نظر مختلفة قليلا، مما يبدد الوهم بأننا نعلم «الحقيقة» عن البطل الذي يبدأ الفيلم بوفاته قبل أن نعود إلى التعرف على مسار حياته الغريبة من وجهات نظر متعددة، وباستخدام تقنية متقدمة كثيرا في التصوير خاصة ما يتعلق بما صار يعرف بـ«عمق المجال» أي العلاقة بين ما يحدث في مقدمة الصورة. المؤلفة مهتمة أساسا في كتابها هذا بالأسلوبية، أي بتلك الأعمال - العلامات التي نقلت السينما إلى الأمام باستمرار، ولعبت دورا رائدا في تطوير أشكال السرد وطرق التصوير والتعبير عن الموضوع الذي يناقشه كل فيلم، ومنها ما يخرج تماما عن فكرة الإيهام بالواقع التي ظلت جوهر الفن السينمائي وأساس سحره. لكن الواقعية كانت أيضا مدرسة استفادت من الشكل التسجيلي وجاءت نتيجة طبيعية لما وقع في إيطاليا أثناء الحرب من دمار للاستوديوهات. هنا نحن نتوقف أمام واقعية فيتوريو دي سيكا في فيلم «سارقو الدراجات»، قبل أن ننتقل إلى «الموجة الجديدة» في فرنسا في أواخر الخمسينات من خلال فيلم «400 ضربة» لفرنسوا تريفو (1960) وتأثير كتابات ألكسندر استروك على جيل من النقاد الذين تحولوا إلى الإخراج السينمائي، استنادا إلى نظرية أن الكاميرا يجب أن تكون مثل القلم عند الكاتب، أي يجب أن يعبر الفيلم عن رؤية مؤلفه أي مخرجه وصانعه، ثم ننتقل أيضا إلى تأثير هتشكوك على جيل الموجة الجديدة كمخرج له بصمته الخاصة على أفلامه. كتاب عميق مكتوب بدقة، فيه جهد واضح في المشاهدة الدقيقة والتحليل، وهو شديد الفائدة لكل من الدارسين وهواة السينما. * ناقد سينمائي مصري

    0 0

    ظهر جل جدد من المؤرخن والباحثن في التارخ ولون اهتماما خاصا بتارخ إران القدم. وهم لا تعصبون للتارخ تعصبا أعم، كما لا بحثون في التارخ عن مجاهله ومتاهاته. وقد سع هؤلاء في السنوات الأخيرة لأن طرحوا تحكماتهم المسبقة جانبا قدر الإمكان من خلال الأخذ بالأسالب الجددة والنظرة النقدة، محاولين التعامل مع تارخ إران القدم تعاملا علما ونقدا. وعد الدكتور تورج درائي من بن هؤلاء الباحثن. وقد أصدر أخيرا كتابه «ناگفته هاي امپراتوري ساسانيان» (خفاا الإمبراطورة الساسانة)، وهو من أحدث الكتب التي نشرتها مؤسسة «بارسه» ضمن سلسلة «هزاره ‌هاي دنياي باستان» (ألفات العالم القدم)، وقد ترجمه من الإنجليزية آهنگ حقاني ومحمود فاضل برجندي. ولد الدكتور تورج درائي عام 1967 في طهران، وأمض الدراسة الثانوة في إران وطهران. وفي عام 1999، تخرج في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس حاصلا عل شهادة الدكتوراه. وهو الآن أستاذ في التارخ والحضارة الإرانة بجامعة كالفورنا بأروان. وقد حاز كتابه «إيران الساسانة» جائزة الجمعة البرطانة لدراسات الشرق الأوسط عام 2010. ومن كتبه: «سقوط الساسانن، الغزاة الأجانب، المقاومة الداخلة وتصور نهاة العالم»، «التارخ والثقافة الساسانة»، «الإمبراطورة الساسانة»، و«مدن إران شهر (بلاد إران)». هنا، لقاء معه على هامش كتابه الأخير: * كف بدأ اهتمامكم بتارخ إران القدم؟ وما ضرورة هذا الاهتمام؟ - درست في مقتبل عمري في الونان وكان والداي قد اصطحباني قبل ذلك إل آثار تخت جمشد. وقد كان الحدث دور دوما خلال فترة زارة الأماكن التارخة في الونان عن قدوم الإرانن. ومن القضاا الغامضة التي كنت أواجهها هي أننا ماذا كنا نفعل هناك. فالونان تبعد عن إران آلاف الكلومترات، وهو ما أثار فضولي لاستكشاف السبب. وما زلت أتذكر بعد مرور ثلاث وثلاثن سنة المكان الذي قل عنه إنه تل دفن تحته الإرانون والتل الآخر الذي رقد تحته الونانون. وعل أي حال، فإن الحرب أمر غر محبب. * لماذا علنا - من وجهة نظركم - أن ندرس تارخ الأمم السابقة، وخاصة تارخ إران القدم الذي تفصله عنا قرون طولة، بل إن هنالك بعض الاختلافات بننا وبنه من حث العادات والتقالد والفكر؟ - أر أن أسسنا الفكرة قد جرى وضعها عل مر التارخ، وأننا قد بلغنا هذه المرحلة الآن. وأهمة دراسة ماضنا لس مصدرها المفاخر والفتوح التي لا تتعد كونها من باب السباقات الغبة، بل هي طرق حدد تارخ تحولنا الفكري والثقافي. فهنالك فاتحون مثل الإسكندر المقدوني، أو نادر شاه الأفشاري وغرهما تسببوا في الدمار ولم نشئوا أة حضارة أو دولة منعة. وأنا أر أن من عرف تارخه ووطنه فإنه سوف لا خسر نفسه بسهولة أمام الآخرن والثقافات الأخرى. أنا أبدأ دوما محاضراتي حول تارخ العالم القدم بهذه العبارات: «إن الشخص الذي جهل ما حدث قبله (التارخ) سوف بق طفلا عل الدوام». وما رده «سسرو» من هذه العبارة أن من لا عرف ماضه، فإنه سوف تصرف كالأطفال. إن علنا أن نعلم من أن أتنا وكف وصلنا إل هنا. * فلنتحدث الآن عن كتابكم «خفاا الإمبراطورة الساسانة». لماذا اخترتم هذا العنوان لدراستكم؟ وما الخفاا التي رأتموها والتي لم كشف عنها حتى الوم؟ - كان من المقرر أن كون العنوان الأصلي للكتاب «أسرار الأسرة الساسانة»، ولكن كان بدو أن هذا العنوان عاني مشكلة. وقد كان اسم الكتاب في ضوء إحدى المقالات التي كنت قد كتبتها حول بداة الدولة الساسانة وأردشر بابكان وهي موجودة في هذا الكتاب، الذي ضم مجموعة مقالات كنت قد كتبتها باللغة الإنجلزة، وأنا أشعر بالسرور لكونها في متناول د الناطقن بالفارسة. * حظ الساسانون بأهمة من نوع خاص من حث قدمهم والفترة التي حكموا خلالها إيران. ومن جهة أخر، فإنكم لم تغفلوا دراسة الألواح الطنة، الأختام، المسكوكات، بل وحتى النقوش، فضلا عن دراسة النصوص والكتب. تر ما خصوصة الساسانن المهمة من وجهة نظركم؟ - تبنى الساسانون فكرة «إران شهر» أو (بلاد إران) التي نستخدمها الآن حتى بعد مضي ما قرب من ألفي سنة، كما أنهم أشركوا معهم في هذه الفكرة أتباع الأديان المسحة والهودة والزرادشتة والشعوب المختلفة.. لقد أبدع لنا الساسانيون ثقافة ما تزال قائمة. واستنادا إل ما جاء في مقدمة الشاهنامه لأبي المنصوري، فإن بلاد إيران تمتد من نهر جحون وحتى نهر الفرات. وأنا أر أن هذه الحدود لست مجرد حدود جغرافة، بل هي ثقافة. وبالطبع، فإن هذه الثقافة اتسعت فما بعد حتى ما وراء النهر أضا، ونحن الوم ما نزال نشهد الأثر الثقافي لإران رغم تلك النزعة القومة الكاذبة في آسا الوسط. واللغة لست عل قدر كبر من الأهمة هنا، بل إن الثقافة من شأنها أن تسبقها. * أنتم معنون في دراساتكم بأن تسلطوا الأضواء عل تارخ إران إل جانب تارخ الونان والهند والصن والعرب. فإلى أي مد مكن لتارخ إران القدم، وخاصة تارخ إران الساسانة، أن كون متمزا بن التوارخ الأخرى التي ذكرتها؟ - علي أن أقول إن التارخ الساساني مهم بدوره ولم خضع للدراسة بالشكل المطلوب وما تزال الدراسات في أول الطرق. ولكن ومن أجل أن عرف تارخ الحضارة الساسانة بشكل أفضل (وخاصة في الغرب)، فإن من الواجب أن ندرس ونقارن تارخ هذه الحضارة إل جانب الحضارات المجاورة لها. ومن الواجب في إران أضا أن نقوم بدراسات تتجاوز حدودنا الثقافة كي تتسع رؤتنا أكثر. * كانت هنالك دول مختلفة، أو بعبارة أخر بلدان وثقافات مختلفة في عصر الساسانن تربطها علاقات ثقافة جادة مع إران. ما الإشارة إلى تأثرها وتأثرها في عصر الحضارة الساسانة؟ - كانت تربط إران في العصر الساساني علاقات ثقافة مهمة مع الدولة البزنطة، أو روما الشرقة ومع الهند والصن. وقد تركت كل من هذه الحضارات آثارا مهمة عل الحضارة الساسانة في العلوم والفلسفة والفن. ونحن معنون عادة بدراسة نفوذ إران في الحضارات الأخرى أو تأكده. ولكننا نتعرف أضا في مقابل هذا النفوذ الثقافي الإراني عل نفوذ الثقافتن الهلنة والونانة في فلسفة مزدسنا والطب والفن. ونحن نطالع أساليب جددة من الهند في النصوص البهلوة والفارسة فما بعد. ومن الصن تستوقفنا المعتقدات الأسطورة ورموزهم وفنونهم التي تركت آثارا مهمة علنا، ولكن علنا أن نتذكر أن الحضارة الناشطة في حالة تعاط دائم مع الحضارات الأخرى. وإلا لما كانت ناشطة ومتحركة ولما كتب لها البقاء. * ذكرتم في قسم من الكتاب أنوشروان بصفته ملكا مثالا. فما مثالة هذا الملك من وجهة نظركم؟ - عد أنوشروان من أهم الحكام في تارخ إران. ولكن، لس بسبب حروبه وانتصاراته، بل لأنه استطاع مع أبه أن غر إران. فلقد دبت الروح في إران من جدد من النواحي الاقتصادة والعلمة والفلسفة والإدارة. وقد استلهم أنوشيروان في الحققة أفكارا جددة من الحضارات الأخرى (باسم التقالد طبعا) من خلال تأكد التقالد والموروثات وأحدث تغرات مهمة في إران. وفي الحققة، فإن إران أصبحت في القرن السادس الملادي من أقو وأهم حضارات العالم، إذ مارس كسر أنوشروان إشرافه عل كل الشعوب والأدان لأول مرة في العصر الساساني. * لا في شك في أن الشاهنامه تعد وثقة هوة الإرانن، وقد ذكرتم في هذا الكتاب الشاهنامه بوصفها وثقة تارخة. إل أي مد حاولتم أن تنظروا إل الشاهنامه بوصفها وثقة، وأن تظهروا الفردوس بصفته مؤرخا استطاع تقديم تقرير عن التاريخ القديم للإيرانيين، وخاصة تاريخ الساسانيين؟ - تمثل الشاهنامه نصا حماسيا، والهدف منه استعراض تاريخ الإيرانيين. وأنا أرى أن بإمكاننا أن نستخرج من الشاهنامه معلومات مهمة حول العادات والتقاليد والأفكار في إيران، ولكن لا يمكننا الاستناد إليها بصفتها نصا تاريخيا بحتا اللهم إلا فيما يتعلق بعهد قباد وكسرى أنوشيروان (حينما كتب خداينامه «كتاب الملوك»)، فإن بالإمكان الاستناد إلى الشاهنامه كنص تاريخي مهم والتعرف على رؤية الساسانيين. * كيف تنظرون إلى دراسة التاريخ القديم في عالمنا المعاصر.. وما المستقبل الذي تتصورونه لمثل دراسات كهذه؟ - لقد أصاب الفتور دراسة التاريخ القديم في المجتمع المعاصر، وخاصة في أمركا. وسبب ذلك واضح. فأمركا تمثل مجتمعا شابا ينظر إلى المستقبل. وبالطبع، فإن هذا الموضوع سوف يسبب لهم بعض المشاكل على المدى البعيد. وأما في بلدان مثل إيران واليونان ومصر، فإن قضية الهوية تقود الشعوب إلى تاريخها الماضي. وللأسف، فإن تاريخنا قد جرى تسييسه ولا يمكن التعامل مع الماضي بسهولة. فهنالك فريق يحاول نفي تاريخ ما قبل الإسلام أو اعتباره منتحلا بهدف التهجم عليه. ويريد فريق آخر العيش في القرن السادس قبل الميلاد في عهد قورش الكبير، بينما يريد البعض أن يحيي القرن السادس الميلادي في الجزيرة العربية. والموضوع هو التفاخر دون مبرر بالماضي وتضخيم أنفسنا من أجل التعويض عن النواقص وخيبات الأمل التي نواجهها اليوم. وأنا تعجبني التجربة الإيطالية في هذا المجال. فنحن نعيش في القرن الحادي والعشرين وعلينا التفكير في المستقبل، ولكن يجب أن نتعلم من التاريخ ونفتخر كذلك بعظمة حضارتنا لكن ضمن الحدود المعقولة وبكل تواضع. * إعداد «الشرق الأوسط» بالفارسية (شرق بارسي).

    0 0

    يفيض هذا الكون بالكتب.. يتلون ويتشكل، يقصر ويطول.. وما أكثر الخيارات من حولنا..! ووحده الجاحد من يعيش على لغة الأعذار في هذا العالم القرائي بامتياز. أقول هذا لأنه حتى الأمي في مظاهرات واعتصامات الربيع العربي كان يحمل لافتة أو اثنتين - على أقل تقدير - وثمة عبارة إنسانية.. اجتماعية.. سياسية.. اقتصادية يؤمن بها، مما دعاه إلى جهد رفعها طوال فترات المطالبة بالكرامة والحرية الإنسانية..! ولعل الشخص ذاته - الأمي - طلب من أحد المتعلمين قراءة ما تقوله الصحف المتنوعة والمتفشية في شوارع المظاهرات بصوت مسموع.. إننا في عالم قرائي شاسع، ولكل كتاب موقف ومكان وزمان وحياة، أو اندثار في هيئة حبس على رف رثّ في مكتبة تزعمها عنكبوت شائخ..! دعوني أثرثر هنا عن كتبي وعلاقتي بكل فروعها.. هناك كتب للمشاوير السريعة كالطريق من البيت إلى السوق، كانتظار في ردهة المشفى، كأوقات الفراغ في مقر العمل.. في مثل هذه الحالات أنتشل كتابا شعريا من مكتبتي وبأي لغة كانت لأي شاعر محلي عربي كان أم غربيا؛ ليكون رفيقي الحقيقي خلال هذه الفسحة من الزمن. هناك كتب للأوقات المهمة، لساعات الفراغ الطويلة كعطل نهاية الأسبوع أو العطل السنوية، ففي هذه الحالات وحدها الروايات الضخمة وكتب علوم النفس المعقدة والدراسات الاجتماعية والفلسفية والتشريعية تتناسب والعطلة الممتدة. هناك كتب لا تُقرأ سوى مع الآخرين، كتب وجدت للصحبة مع قراء مدهشين من نوع خاص.. كالقصص التي تتناول الأطفال أو الموجهة إليهم، وغالبا ما أقرأها مع أطفال العائلة أو مع تلميذاتي في المدرسة، وهي تجربة أثمرت عن خيالات مبدعة، فالمسألة تطورت من مجرد قراءة بصوت حكائي إلى تمثيل هذه القصص كمسرحيات، وفسح المجال لخيال التلميذات لاستكمال نهاية القصة المقروءة أو تخيل أحداث لم نتطرق إليها أو تخيل مقدمة/ نهاية، مختلفة للأحداث. إنها أشبه بعملية إعادة كتابة الكتاب بطريقتنا الخاصة..! هناك كتب للمطبخ ولغرفة الغسيل، تترك الطبخة على نار هادئة لتغوص في طبخة قرائية مشتهاة ببهارات من نوع آخر، أما غرفة الغسيل فالروايات القصيرة ذات السهل الممتنع تفي بالغرض جدا. هناك كتب لا أقرأها إلا عند مشاهدة التلفاز أو متابعة فيلم، ففترة الإعلانات التجارية جيدة كفسحة استغلال لقراءة شيء يسير من مقالة مسطرة في كتاب ما أو متابعة موضوع لافت للاهتمام من أحد المواقع الإلكترونية أو تصفح مجلات وصحف. ثمة كتب خلقت لتكون رفقة لنا في السفر، وأحرص في مثل هذه الأوقات على اصطحاب كتب معي تضاعف من حجم استمتاعي، أو تلك الكتب القريبة من القلب، والتي سبق أن قمت بقراءتها، فيكون السفر مع حضور الكسل خير وسيلة لإعادة ما سبق وخضت عوالمه، فتكون قراءتها هنا بمثابة استجمام واسترجاع. هناك كتب احتياطية أحملها معي في الحقيبة، وحقائبي مصدر تندر من صديقاتي، فهي مستودعات لكل شيء، حتى كتاب يسلي أي عابر سبيل أو وحيد، وهناك كتاب أحمله معي ليس لضرورات القراءة وحدها، بل لأستدعي شعورا ما في داخلي كوني لا أخرج من المنزل فارغة؛ فحقائبنا نحن النساء لا تخلو على أقل تقدير من أحمر شفاه، وعلبة تزيين صغيرة، ومرآة، وزجاجة عطر، فلماذا لا يغدو طبيعيا أن يكون من ضمن هذه الحمولات التي تحطّم أكتافنا أحيانا كتاب أنيق لتجميل الداخل؟! وثمة كتاب لا تحلو لنا قراءته سوى على سرير وثير بخيالاتنا والكتاب الذي أغوانا إلى عوالمه، وكم تستهويني المجاميع القصصية في مثل هذه الحالة خاصة الخيالية منها أو سيرة مشبعة بالإنسانية.. وكتب ما قبل الخلود إلى النوم؛ لتكون زادنا نحن - الحالمين - بواقع أجمل.. والروايات المترجمة عن الخيال العلمي وكتب الرحلات إلى مدن غامضة، هناك حيث نتعرّف على ذواتنا الأخرى! «هناك باب موصد حتى نهاية الأزمنة/ بين كتب مكتبتي/ هناك كتاب لن أفتحه أبدا».. أجل يا «بورخيس» لن أفتحه أبدا، كي أحتفظ كقارئة فضولية بشغف فتحه يوما ما! * كاتبة عُمانية.. من كتبها: «أدب الطفل» و«صمت كالغيث». وصدر لها أخيرا «رسائل حب مفترضة بين هنري ميللر وأناييس نن»

    0 0

    بدت المجتمعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في حالة من الاستقرار النسبي خلال العقدين الماضيين، وإن لم تكن ديمقراطية بالضرورة. ولقد حافظت بعض الأنظمة القائمة على وضع سياسي مستبد، مسيطرة على الاحتجاجات الشعبية التي كانت تندلع بين الفينة والأخرى عن طريق القمع أو الإصلاحات السطحية. وما كان لأحد أن يتوقع انفجار عدد من الدول العربية وانهيار الأنظمة القائمة فيها بتلك الصورة المذهلة كما حدث عام 2011. كذلك لم يتوقع احد التغيرات الجيو-استراتيجية الواسعة النطاق التي أعقبت ذلك، والمتمثلة أساسا في الإطاحة برؤساء دول واندلاع حروب، وما نتج عنها من أزمات إنسانية واقتصادية. ولقد اتسمت دول الثورات العربية عموما بالفوضى، وفي أحوال كثيرة بالعنف، بعدما كانت تتسم بسيادة الديكتاتوريات والطغاة. واليوم تشهد سوريا أشنع أعمال عنف ارتكبها رئيس دولة ضد شعبه في التاريخ الحديث. وتعم ليبيا الفوضى على نطاق واسع مع حلول نظام شبه قبلي محل مؤسسات، كانت تشكل ما يسمى «دولة». أما مصر فظلت في مرحلة انتقالية يشوبها الاضطراب وعنف الشارع لما يربو على ثلاث سنوات. وحتى في حالات النجاح النسبي مثلما حدث في تونس واليمن، ما زالت هناك عراقيل تعترض سبيل معالجة المشاكل الاجتماعية المتجذرة والاقتصاد الراكد. وبناء عليه، تحوّل الكثير من التفاؤل الذي عبّر عنه المتابعون في بداية ما يسمّى بـ«الربيع العربي» إلى الحذر، بل واليأس أحيانا. إلا أن الدكتور مروان المعشّر، نائب رئيس الدراسات في مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي، ظل متشبثا برؤيته التفاؤلية لمستقبل المنطقة واختباره لبعض السيناريوهات المستقبلية المحتملة، بدلا من التركيز على دور العوامل التاريخية في حالة الاضطراب الحالية التي تعم المنطقة. وذكر في كتاب أصدره أخيرا تحت عنوان «الصحوة العربية الثانية: المعركة من أجل التعددية» أن انتفاضات عام 2011 «نتاج حراك سياسي شبابي يهدف إلى بناء مجتمعات تعددية وديمقراطية». يطغى تمسّك المعشّر بقيم الليبرالية والتعددية على نصّ الكتاب وصيغته، وهو يحثّ القارئ على الإيمان بقدرة الجيل العربي الجديد على بناء المجتمعات التي يصبو إليها إن هو اختار النهج الجامع - أو الاستيعابي - بدلا من النخبوية، والتزم بالحقوق الفردية والمدنية بديلا عن الاستبداد. وقد يقول النقاد إن رؤية المعشر مفرطة في التفاؤل، وربما كانت مثالية طوباوية، حتى في استبعاد تحققها. وهنا يمكن الإشارة إلى مفكرين آخرين أشاروا مرارا إلى أن الثقافة السياسية والمشاكل الاقتصادية المتجذّرة قد تؤدي إلى المزيد من الفوضى والاضطراب. بل إن بعضهم يشكك أساسا في قدرة العرب على إحداث التغيير في مجتمعاتهم. وحقّا، يتميز كتاب «الصحوة العربية الثانية: المعركة من أجل التعددية» عن غيره من أدب «الربيع العربي» برؤيته المستقبلية واختباره لبعض السيناريوهات المستقبلية المحتملة، بدلا من التركيز على دور العوامل التاريخية في حالة الاضطراب الحالية التي تعم المنطقة. ولقد كان بمقدور المعشر، بالفعل، أن يوجه المزيد من الاهتمام إلى أثر أحداث ووقائع مثل اتفاقية سايكس - بيكو عام 1916، والتحديات التي واجهتها الدول التي أنشأتها الاتفاقية في بناء مجتمعات تعدّدية. بيد أنه اختار بدلا من ذلك التأكيد على التعدّدية باعتبارها «ضرورية لإرساء أسس المؤسسات الديمقراطية». من أهم محطات الفترة التي تلت الاضطرابات الحادة عام 2011، مباشرة، انتخاب حكومات إسلامية في عدة دول عربية. وكان ذلك أمرا ملحوظا ليس لأنها المرة الأولى التي تنظم فيها انتخابات حرة ونزيهة إلى حد كبير، فحسب، بل لأن تلك الحكومات الإسلامية عكست طبيعة الأنظمة السياسية القائمة. وهنا يتبنى المعشّر الرؤية ذاتها التي نجدها لدى الغالبية في ما يتعلق بنجاح الإسلاميين، وهي أن الثقافة السياسية لتلك الدول قبل ثوراتها سمحت للجماعات الإسلامية بتكوين الزخم لملء فراغات الخدمات الاجتماعية في النظم السابقة. واستجابت الجماهير العربية لتلك الجهود مقارنة إياها بتقاعس الحكومات الفاسدة وغير الخاضعة للمساءلة وكذلك النخب الحاكمة. يقول المعشر في كتابه «إذا ما انفتح النظام السياسي، سيحشد الإسلاميون الدعم الشعبي كاملا». ولكن تحول الإسلاميين من المعارضة إلى مناصب الحكم في عدة دول عربية بعد عام 2011 لم يحقق لا التعددية ولا السياسات الجامعة ولا احترام حقوق الفرد، كما لم يضمن الانتقال السلمي للسلطة. ثم إن الممارسات السياسية بعد 2011 كشفت أن التزام القوى الإسلامية، وبعض القوى العلمانية أيضا، بمبادئ الديمقراطية كان سطحيا. وعلى الرغم من أن الكتاب نشر بينما كانت «ثورة 3 يوليو (تموز)» - على حكم الإخوان - تتكشّف وتتبلوّر، يذكر المعشّر في مقدمة الكتاب أن تلك الثورة الثانية تشير إلى أهمية اعتماد التعددية على مستويات المجتمع كافة، ويقول «في مصر تصرف كلُّ من الإسلاميين والعلمانيين، على حدّ سواء، على أساس الأغلبية، ومبدأ أن (الفائز يحصد كل شيء). ثم في اتهام موجه إلى القيادة الانتقالية الحالية، يذكر أنه بينما استغل الإسلاميون تحت حكم الرئيس مرسي التابع للإخوان المسلمين فترة حكمهم لتمرير دستور لا يحظى بشعبية كبيرة، فإن بعض العلمانيين في السلطة حاليا ينكرون حقوق الإسلاميين كقوى سياسية». من ناحية أخرى، على الرغم من أن تفاؤل المعشّر بشأن بعض الدول الأخرى في المنطقة مثل الأردن والمغرب - والتي شهدت احتجاجات محدودة عام 2011 أعقبتها سلسلة من الإصلاحات السلمية - يبدو مفهوما فإنه من الصعب تجاهل درجة تفاؤله بشأن مستقبل بعض البلدان العربية الأخرى مثل مصر. وهو يصرّ، على الرغم من كل التحدّيات أمام التعدّدية والنظم الاجتماعية السياسية الشاملة التي ظهرت في فترتي مصر الانتقاليتين، على القول إن «الصحوة العربية الثانية» نقطة تحول تاريخية. صحيح أن بعض الممارسات السياسية التي تلت أحداث 2011 كانت تاريخية، منها الانتخابات التعددية والنزيهة نسبيا، وتكوين لجان مستقلة للإشراف على تلك الانتخابات، لكن حتى هذه الإصلاحات السياسية الكبيرة لا تستطيع بمفردها تغيير الثقافة السياسية في بلدان العالم العربي. ولذا، خصّص المعشر جزءا كبيرا من كتابه لبحث التغيرات المجتمعية والسياسية الضرورية لبناء القيم التعدّدية في مجتمعات ما بعد «الربيع العربي». كذلك، خصّص المعشّر فصلا كاملا من الكتاب للإصلاح التعليمي، وصرّح لـ«الشرق الأوسط» في هذا الشأن، قائلا «العالم العربي اليوم في أمسّ الحاجة إلى نظام تعليمي يؤهّل لتطوير نظام قيم قوي ومتماسك، بالإضافة إلى تشجيع التفكير النقدي البنّاء وترسيخ أهمية تقبل الاختلاف واحترامه». وأضاف المعشّر أن «الاتجاهات المتعدّدة التي انبثقت من أحداث 2011 لم تجد بعد قالبا فكريا يجعل منها وسائل لترويج وترسيخ قيمها ومبادئها الديمقراطية والتعددية». فالحركات التي تقود الحراك الشعبي في العالم العربي أكثر تلاقيا حيال ما تعارضه منها أكثر مما تؤيّده. وكان موقف المعشّر تجاه التدخل الخارجي في المنطقة، والغربي منه على وجه الخصوص، انتقاديا جدا منذ أحداث 2011، مما جعل صوته منسجما نسبيا مع التفكير العام ومعظم المواقف تجاه الاضطراب الحاصل في العالم العربي. وينتقد المعشّر بشكل خاص تسرّع بعض المتابعين والخبراء العرب والأجانب في وصف الانتفاضات الشعبية التي تفجّرت عام 2011 بـ«الربيع»، ثم تعجّلهم وصفها بـ«الشتاء العربي» بعد فشل الثورات في التحوّل مباشرة إلى عملية ديمقراطية ناجحة ووقوعها في نوع من الركود السياسي. وفي حوار المعشّر مع «الشرق الأوسط» أوضح في هذا النطاق أنه «لا يمكن أن تكتمل عملية التحول الديمقراطي بدول العالم العربي في غضون ثلاث سنوات. لقد استغرق الغرب قرونا قبل تطوير مؤسسات ديمقراطية تشاركية. وبالتالي من غير المنطقي توقع تحوّل البلدان العربية إلى دول ديمقراطية بين عشية وضحاها في منطقة لم تعرف الديمقراطية قط».

    0 0

    الإخوان المسلمون هم الشغل الشاغل للعالم العربي حاليا. والواقع أن مجرد ذكر اسمهم يثير الذعر في شتى أنحاء العالم. ولذلك، فقد حاولوا التحايل على الأمر عن طريق تأسيس أحزاب بأسماء مختلفة للتغطية على هذه التسمية الشهيرة التي تسبب لهم إحراجا شديدا، وبحق. فمن حزب العدالة والتنمية التركي، إلى حزب الحرية والعدالة المصري، إلخ.. وقد ظهر عنهم أخيرا بالفرنسية كتاب ضخم يروي قصتهم من البداية إلى النهاية. ومؤلفه هو الباحث والصحافي الفرنسي ميخائيل برازان. ويبدو أنه تجول في شتى أنحاء العالم العربي مشرقا ومغربا والتقى قادة الإخوان المسلمين في كل مكان وحاورهم بعد أن استقبلوه مطولا. وعن هذه الحوارات والاستقبالات، نتج هذا الكتاب بأكثر من أربعمائة صفحة من القطع الكبير. يقول المؤلف ما معناه: منذ بضعة أشهر فقط، كانوا يقودون أكبر بلد عربي: مصر. ولكنهم الآن أصبحوا مطاردين في كل مكان، أو قابعين في السجون، أو نازلين تحت الأرض بعد أن عادوا إلى حياة السرية التي جربوها طويلا في الماضي. فمن الإخوان المسلمون يا ترى؟ إنهم جماعات منتشرة في شتى أنحاء العالم العربي، بل وحتى في الدياسبورا الأوروبية والأميركية. إنهم مشكلون على هيئة روابط أو أحزاب سياسية أو «جمعيات خيرية»، بين قوسين. ولكنهم مشتبه فيهم دائما بأن لهم علاقة وثيقة بالحركات التكفيرية والجهادية العنيفة. بالطبع، فهم ينكرون ذلك ويحلفون بأغلظ الأيمان بأنهم معتدلون لا علاقة لهم بالتطرف والمتطرفين الجهلة. ولكن، من يصدقهم؟ على أي حال، فإن الباحثين مختلفون في شأنهم. فالبعض يقول بأنهم إسلاميون معتدلون، والبعض الآخر يقول بأنهم ثيوقراطيون مقنّعون. وعلى أي حال، فإنهم يحيّرون بقدر ما يقلِقون. في الواقع، لا شيء يثبت أن «الإخوان» دعموا «القاعدة»، ولكنهم يجدون صعوبة كبيرة في إدانة أفعالها وتفجيراتها، وخاصة القطبيين منهم (نسبة إلى سيد قطب)، وهم أكثر الفروع تشددا داخل «الإخوان». وهذا يعني أنهم إذا كانوا لا يدعمونها ظاهريا لكيلا يفقدوا مصداقيتهم في نظر المجتمع الدولي، فإنهم يتعاطفون معها سريا أو باطنيا. يضاف إلى ذلك أن مؤسسي «القاعدة» والأفكار التي يروجون لها والشعارات التي يحملونها - كل ذلك آت مباشرة من جهة الإخوان المسلمين. ومن ثم، فلا يوجد أي شك في أن «الإخوان» هم الذين ولدوا تنظيم «القاعدة». ولكن، إذا كان الرجال والأهداف متطابقين في كلتا الجهتين، فإن الاستراتيجية تختلف. فـ«الإخوان» ما عادوا مقتنعين بأن استراتيجية بن لادن والظواهري والزرقاوي... إلخ ستؤدي إلى أي نتيجة. ولذا، فإن استراتيجية «الإخوان» تقول بأنه ينبغي أن ننتشر ونتوغل في المجتمع بشكل تدريجي قبل القفز على السلطة، وإذا ما وصلنا إليها في بلد ما فسوف تتساقط كل البلدان الأخرى في أحضاننا الواحد بعد الآخر كأحجار الدومينو. كانوا يعتقدون أنهم سيحكمون العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج، بل وحتى العالم الإسلامي بمجمله. وهذا ما توهموه عندما وصل محمد مرسي إلى السلطة. ولكن عندما انفجرت ثورة 30 يونيو (حزيران) الشعبية العارمة عليهم وأسقطت حكمهم، لجأوا إلى العنف من دون أي تردد. بمعنى آخر: نستخدم الأساليب السلمية إذا كانت هي الأنجع. ولكن، إذا لم تفلح نلجأ إلى العصا الغليظة لإرهاب الناس وإخضاعهم لنا بالقوة. هذه هي فلسفة الإخوان المسلمين منذ نشأتهم. ولذلك، كان هناك مكتب الإرشاد من جهة، والجهاز السري الخاص من جهة أخرى. الأول ذو وجه دعوي سلمي رسمي محترم، والثاني يشتغل في الظل، مهمته تحريك الشارع واللجوء إلى التهديد والاغتيالات والتفجيرات. يقول المؤلف: في عام 2010، زرت مصر واستقبلني المرشد السابق لـ«الإخوان»، محمد مهدي عاكف، في شقته الكائنة بإحدى ضواحي القاهرة. وقد سألته عن العلاقة بين «القاعدة» وجماعة الإخوان المسلمين، فأجابني: لا توجد علاقة ألبتة. ولكنه في الوقت ذاته برر عمل بن لادن ومشروعه. وقال: حتى الجماعة الجهادية لبن لادن، ليس هدفها القتل من أجل القتل، وإنما تحرير الأرض المسلمة من الاحتلال الأجنبي. وهذا ما ندعوه نحن بالجهاد. ثم انفجر ضد جمال عبد الناصر وهاجمه بعنف غير مسبوق أمام المؤلف. ومعلوم أنه بعد انتصار ثورة الضباط الأحرار في 23 يوليو (تموز)، جاءوا إلى عبد الناصر وقالوا له: أنتم قمتم بالانقلاب ونجحتم هذا صحيح. ولكن، أنتم لستم إلا حفنة من الأشخاص أو الضباط. أما نحن - الإخوان المسلمين، فنمثل الجماهير، نحن الشارع، نحن ضمانة الثورة. ومن ثم، فينبغي أن تسمع لنا يا عبد الناصر وتنفذ مطالبنا حرفيا. كل قانون تصدره الدولة ينبغي أن يمر علينا أولا لكي نصدق عليه أو نرفضه. لا يجوز أن تسنوا القوانين هكذا من دون رقابة دينية. وعندما سأل عبد الناصر المرشد العام حسن الهضيبي عن مطالبه، أجاب: أريد منك أن تسن قانونا يحجب كل نساء مصر وفتياتها. لا ينبغي أن تخرج أي فتاة إلى الشارع إلا وهي محجبة. والمقصود بالحجاب هنا النقاب: أي الحجاب الكلي الذي يغطي المرأة من أعلاها إلى أسفلها. وعندئذ، بهت عبد الناصر، ولكنه سرعان ما وجد الرد عليه قائلا: يا فضيلة المرشد، أنت عندك بنت طالبة في كلية الطب وهي غير محجبة. فإذا كنت عاجزا عن تحجيب ابنتك، فكيف يمكن لي أنا أن أحجب عشرة ملايين امرأة وفتاة مصرية؟! على هذا النحو، وقف جمال عبد الناصر في وجههم وقفة رجل حقيقي وقال لهم: طلبكم مرفوض جملة وتفصيلا. أنتم شيء والدولة شيء آخر. فاتركوا الدولة تشتغل بحرية وتسعى لتطوير المجتمع وبناء الهياكل التحتية وإزالة الفقر والتخلف. هذه هي المعركة الأساسية، وليس تحجيب البنات أو منعهن من الخروج إلى الشارع إلا بعد أن يخيم الليل وتحت جنح الظلام. نفهم من هذا الكلام أن مصر كانت آنذاك أمام مشروعين متناقضين أو حتى متضادين تماما: مشروع جمال عبد الناصر، ومشروع الإخوان المسلمين. الأول مشروع نهضوي، مستقبلي، تقدمي. والثاني مشروع انتكاسي أو نكوصي ماضوي. فهو كان يرغب في صنع مصر جديدة، مستقلة، سائرة على طريق التطور والتحديث بغية انتشالها من جحيم التخلف، واللحاق بركب العالم المعاصر. كان يريد تشكيل دولة قومية بالمعنى الحديث للكلمة: أي دولة تسعى إلى تحرير الفلاح المصري من الجهل والأمية والفقر والإذعان التاريخي، كما تسعى إلى تحسين وضع المرأة ورفع قدرها ومكانتها لا تحجيبها من تحت إلى فوق وخنقها. فالمرأة نصف المجتمع وإذا ما حرمنا من مواهبها وإمكاناتها أصيب نصف المجتمع بالشلل. ومن ثم، فكيف يمكن أن نسبق الأمم الأخرى ناهيك بأن نلحق بها؟ لا يمكن أن يتطور المجتمع أو ينهض إلا إذا خرجت المرأة من سجنها وأصبحت ممرضة أو طبيبة أو معلمة أو حتى مديرة ووزيرة. كان جمال عبد الناصر يريد أن يجعل من مصر أكبر قوة عظمى إقليمية. كان طموحه ضخما، وربما أكبر من إمكاناته، أو قل كانت التحديات والعقبات هائلة أمامه وهي التي كسرت ظهره في نهاية المطاف. على أي حال، فضمن هذا المنظور التقدمي المستنير، لا مكانة لمشروع الإخوان المسلمين المتخلف والرجعي بالمعنى الحرفي للكلمة. لذلك، كان الصدام حتميا بينه وبينهم. لقد حاول تحاشيه، ولكنه لم يستطع. هذه نقطة نادرا ما يركز عليها المحللون والمراقبون. والواقع أن عبد الناصر كان يعتبرهم بمثابة مخلفات لعصر الانحطاط، وسوف تنتهي ظاهرتهم عندما يتقدم المجتمع ويستنير. والآن، نطرح هذا السؤال: هل مصر جمال عبد الناصر تختلف كثيرا عن مصر عبد الفتاح السيسي؟ ألا يمكن القول: ما أشبه الليلة بالبارحة؟ فالسيسي أيضا يريد إنقاذ مصر وانتشالها من الفوضى العارمة التي وقعت فيها. وهو أيضا يجد الإخوان المسلمين على طريقه كحجر عثرة، يمنع تقدم مصر ونهضتها. ليس غريبا إذن أن يكون عبد الناصر المثال الأعلى والقدوة للمرشح عبد الفتاح السيسي. مرة أخرى، تجد مصر نفسها أمام نفس الخيار الصعب والتحديات. في آخر المطاف، يطرح المؤلف هذا السؤال الذي طالما شغل باله وأرقه: ما الفرق بين التيار الإخواني والتيار السلفي في مصر؟ أليسا شيئا واحدا يا ترى؟ أم أنهما شيئان مختلفان؟ ويقول بأنه سأل الكثير من الاختصاصيين كجيل كيبل ومن سواه عن الموضوع فأجابوه بأن السلفيين هم الأكثر حرفية وأصولية. إنهم جامدون فكريا تماما، بل وحتى في مظهرهم ولباسهم الذي يدعى القميص، فتبدو عليهم آثار العصور الوسطى بشكل مباشر. أما الإخوان المسلمون، أو على الأقل قادتهم ونخبهم، فيلبسون الطقم الحديث والكرافتات على أعلى طراز. يضاف إلى ذلك أنه توجد عدة اتجاهات في السلفية. فأحد اتجاهاتها فقط يؤمن باللجوء إلى العنف التكفيري، وليس كل الاتجاهات. البقية يكتفون بالدعوة السلمية المسالمة. إنهم من أتباع الهدوء والسكينة. ولكن عندما تسألهم عن بن لادن، يقولون لك بأنه شهيد! في الواقع، إنهم جميعا، من إخوان وسلفيين مصريين، ينتمون إلى فكر سيد قطب وأخيه محمد قطب. وهو التيار الذي كفر المجتمع المصري في الستينات وقال بأنه يعيش حالة الجاهلية ومرتد عن الإسلام. ولكنهم ينتسبون إليه بدرجات متفاوتة من حيث الحدة والعنف. في الواقع، إنه يوجد تاريخيا فرق واضح بين «الإخوان» والسلفيين، وهو الذي أوضحه للمؤلف أحد قادة «الإخوان». يقول ما معناه: لفهم كل هذه التعقيدات أو لإيضاح هذه النقطة بالذات، توجهت إلى مكتب الإرشاد في القاهرة، فاستقبلني الرجل الثاني في قيادة الجماعة خيرت الشاطر وقال لي: «من الناحية النظرية، لا يوجد فرق كبير بين العقيدتين السلفية والإخوانية. ولكن - نحن الإخوان المسلمين - نركز على أسلمة الفرد والعائلة والمجتمع والحكومة ككل. أما إخواننا السلفيون، فكانوا يكتفون لفترة طويلة بأسلمة الفرد والعائلة فقط دون أن يذهبوا إلى أبعد من ذلك: أي دون أن يبلوروا مشروعا سياسيا ويحاولوا السيطرة على الحكم كما نفعل نحن. ولكنهم الآن تغيروا وأصبحوا سياسيين مثلنا. فقبل ثورة يناير (كانون الثاني) مثلا، ما كان السلفيون يشاركون في الانتخابات إطلاقا، بل كانوا يحرمونها. وبعد اندلاعها، ترددوا كثيرا، أي طيلة بضعة أشهر، قبل أن يحسموا أمرهم وينزلوا إلى معترك السياسة والانتخابات. وعندئذ، أسسوا حزب النور. والآن، أصبح هناك أربعة أو خمسة أحزاب سلفية. باختصار شديد، فإن الفرق الأساسي بيننا وبينهم كان حتى أمد قريب هو الاهتمام بالسياسة أم لا». وأخيرا، يمكن القول بأن أعداء الإخوان المسلمين هم بالدرجة الأولى الإخوان المسلمون أنفسهم. فما دام تفسيرهم للإسلام شموليا انغلاقيا توتاليتاريا، فلا يمكنهم أن يحصدوا إلا المفاجآت والخيبات. فالدين حمال أوجه ولا يمكن اختزاله إلى ذلك الفهم المبتسر والقسري الذي يشكله «الإخوان» عنه ويحاولون فرضه على المجتمع ككل. الدين يسر لا عسر. والإسلام دين العقل والعلم والانفتاح، لا دين الكره والجهل والانغلاق. الإسلام هضم كل الحضارات إبان عصره الذهبي المجيد، إضافة إلى ذلك فإنه يلقي الطمأنينة في النفس، لا الرعب والاشمئزاز. إنه سماحة ورحمة، وليس عبوسا قمطريرا. إنه نور على نور. بما أنهم أهملوا هذا البعد الأساسي من رسالة القرآن الكريم والإسلام الحنيف، فإن آيديولوجيتهم فاشلة لا محالة. علاوة على ذلك، فإنهم يقفون ضد روح الأزمنة الحديثة وضد حركة التاريخ. ولذلك، قال عنهم محمد أركون في أحد تجلياته: «إنهم يشكلون ملغمة خطرة تقتل جوهر الدين والفكر العلمي المستنير في آن معا». لهذا السبب، انتصر عليهم السيسي. لم ينتصر عليهم فقط لأن الشعب والجيش معه، وإنما لأنه يحمل مفهوما تنويريا خيرا عن الدين تماما مثل عبد الناصر. كلاهما في أعماقه مسلم حقيقي. أما هم، فيحملون مفهوما طائفيا ظلاميا متعصبا ومستلبا في ظلمات العصور.

    0 0

    مررت بالمكتبة الدولية، من قسم اللغة العربية، حملت عدة كتب كان بينها «حفلة التيس» لماريو بارغاس يوسا، ومضيت إلى المحطة، سوف أستقل قطار الليل من ستوكهولم إلى لوليو، التي تقع في أقصى شمالي السويد، ومنها سوف أنطلق شمالا أيضا لرحلة صيد سمك، بعيدا عن الناس والحضارة داخل الدائرة المضيئة، وهي المنطقة التي لا يغيب عنها الضوء في الصيف خلال الـ ساعة، ولا يصلها نهائيا في الشتاء، وكنت حجزت سريرا، لأن الرحلة ستستغرق إلى لوليو ساعة. المهم، كانت المرة الأولى التي أستلقي فيها، في سرير طوال الليل، دون أن أنام، وكان صوت هدير القطار برفقة رواية يوسا يشبه الحلم، يشبه الصوت الذي اعتاده الجنين في الرحم. عشت سنة من حكم «رافائيل تروخيو» في ليلة واحدة. لم يكن «تروخيو» غربيا عني، واعتقدت لوهلة أنني أقرأ عن سوريا، مع غصة، مفادها أن ما فعله «تروخيو» في الدومينيكان كان جزءا بسيطا مما مر على سوريا خلال الـ40 سنة الماضية، وقد دفع حياته ثمنا، بينما مات ديكتاتورنا مكرما في دمشق. كان ذلك قبل الثورة بسنتين، لقد كنت مخطئا، لم يثر شعب الدومينيكان مثلنا. كتب على شاكلة «أرض البشر» لأكزوبيري، «رحلات جوليفر» لسويفت، «روبنسون كروزو» لديفو، كانت حاجزا بيني وبين أن أنفجر. كنا ممنوعين من السفر، فأبي من قطاع غزة، والفلسطينيون الذين دخلوا سوريا بعد «مكتومون»، أي أنهم محرومون من الحقوق المدنية، وعلى رأسها حق الحصول على الأوراق الثبوتية، وحق العمل، والتملك، والسفر. كان السفر هاجسي وحلمي الذي كنت أعوضه بالقراءة، (عوضته لاحقا بعد وصولي إلى السويد بطريقة مرعبة؛ حيث تحولت، كما يقول أصدقائي سندباد وابن بطوطة معا). قبل ذلك، كنت قد سافرت مع أكزوبيري في صحراء ليبيا، عبرت الواحات، قطعت معه الجبال المغطاة بالثلوج، لمست الغيم بأصابعي حين كنا نحلق بطائرته فوق المحيط، لقد كان صديقا جيدا. في نهاية مراهقتي، قرأت «الآن، هنا، أو شرق المتوسط مرة أخرى» لمنيف، ليتني لم أقرأها، بقيت صامتا لأيام، واختفت شهيتي للأكل، ظن أهلي أنني عاشق، لقد كانت تجربتي الأولى في السجن، أنا الذي لم يسجن قط في حياته، جرني منيف من يدي إلى السجن، بدأت أخطط كيف سأهرب، كيف سأحتمل التعذيب في الجلسة القادمة، قتلتني هذه الرواية، ولم أعد مراهقا بعدها. لاحقا قرأت كثيرا من أدب السجون، وتحدثت مطولا مع الشاعر السوري فرج بيرقدار في سهراتنا في ستوكهولم عن تجربته، صدمني كيف حافظ على إنسانيته بعد عاما في السجن، استعدت من خلال أحاديثنا أغلب ما فقدته بعد قراءة تلك الرواية، لكن شيئا مبهما كان قد تهشم في داخلي، ولم أستطع إصلاحه، شيئا لم أعد أذكر ماهيته بالضبط. حقيقة، لا أعرف تماما متى بدأت قراءة الكتب، ذلك أنني بدأت في مرحلة مبكرة جدا، فقد ولدت ابنا لكاتب، الكتب بكل جزء من المنزل، مصفوفة أمامي في المكتبة، فوق بعضها البعض على الطاولة، مرمية على الأرض، كيفما التفت في المنزل ترى كتبا. أبي دائم القراءة، أقلده بغريزة الأطفال الذين في فترة مبكرة من العمر يقلدون الكبار. لكن شيئا واحدا من تلك الفترة ظل عالقا في ذاكرتي، متشبثا بها لسبب مجهول، ذلك حين أمسك طفل في التاسعة من عمره (كان أنا)، «وداعا للإسكندرية التي تفقدها» لكافافي، لا أذكر الانطباعات الأولية، لا أتذكر أي شيء إطلاقا، لكنني أجزم أنها كانت تجربة فريدة، فريدة جدا، فريدة لدرجة أنني أصبحت شاعرا. * شاعر فلسطيني. صدر له أخيرا «لا أستطيع الحضور».

    0 0

    كانت طفولة الأميرة هيا ثورة صامتة على معتقدات ترسخ التفرقة بين الجنسين. لم تحتج إلى مظاهرات وإقرار قوانين لتدافع عن حقها. كان تصميمها وعزمها ووفاؤها لأمها بوصلتها للوصول إلى ما أرادت. هي قصة أميرة تخلت عن تاجها وقصرها وكل ما أوتيت من جاه الملكية. أميرة أرادت أن تفخر بها «ماما»، تلك الملكة التي ما عرفتها إلا القليل من السنين، لا يتعدى عددها أصابع اليد الواحدة. رواية «الأميرة وبنت الريح» للكاتبة النيوزيلندية ستايسي غريغ، التي صدرت أخيرا عن دار «نوفل» التابعة لمجموعة «هاشيت أنطوان»، وبتوقيع المترجمة رنا حايك، تحكي فصولا من طفولة الأميرة هيا بنت الحسين، بنت الملكة علياء وشقيقة الملك عبد الله لأبيه! في الرواية، الموجهة للكبار كما الناشئة، تتوقف غريغ مطولا عند وصف هذه الأميرة التي هي غير كثير من الأميرات... لم تستهوها الفساتين، ولا المجوهرات ولا التيجان، ولا أي من تلك المظاهر المترفة. كل ما عناها من ذلك القصر الملكي كانت عائلتها. أسرتها مصدر سعادتها. من كانت للآخرين جلالة الملكة كانت لها «ماما»، ومن كان بيمينه يهز عرش مملكته كان يمشط لها شعرها قبل أن تنام... ومن كان أميرا، وضعته في مصعد خدمة الغرف. لقد علمتها أمها منذ نعومة أظافرها أن كل الأردنيين هم إخوتها وأخواتها وأن عليها أن تحبهم. لكن لم يكن مكتوبا لسعادتها أن تطول... هبت عاصفة «مشؤومة ووقعت المأساة»... وأخذت معها أحب الناس إلى قلب هيا: ماما لم تعد هنا! «لا على الفطور... لا لتمشط شعرها... قصرها الكبير أضحى موحشا وفارغا من دون ضحكة ماما...». كان ذلك في 9 فبراير (شباط) 1977. كبرت هيا قبل أوانها. باكرا، وهي الطفلة، هدهدت أخاها علي ليتوقف عن البكاء، فهو «يبكي لأنه لا يفهم لماذا لا تأتي إليه ماما». وهي أيضا لا تفهم. ظنت أنها إذا ما أنهت طعامها، ستأتي ماما! حفر الحزن في داخلها أخاديد عميقة لم تظهر للعلن إلا من خلال انزوائها، فما كان من والدها الملك إلا أن أهداها - لمناسبة عامها السادس - مهرة يتيمة الأم. أوكل الملك إلى ابنته حديثة اليتم مهمة تربية مهرة يتيمة هي أيضا. «من الآن، أنت أمها»، قالها والدها كما لو أنه أراد من هيا أن تسقط من خلال اهتمامها بمهرتها ما ينقصها من اهتمام تعانيه من جراء غياب ماما. فهمت هيا حينها صعوبة مهمة الأم... «أطعميها، اعتني بها ونظفيها، ربيها ودربيها، علميها حسن التصرف. علميها كيف تصبح فرسا». كيف تسأل هيا عن مهرة وهي لا تزال تستطيع الزحف تحت سريرها للقاء أمها؟ وهي احتفظت بكل أشيائها في علبة خبأتها تحت سريرها، فالعاصفة لن تجد لها مكانا تحت السرير، ولن تأخذ منها ما بقي من ماما. هديتها هذه فتحت لها الباب على مصراعيه لمستقبل يختلف كل الاختلاف عن واقع كل أميرة. عادت الضحكة إلى وجهها وبات لحياتها معنى... «بنت الريح» أو «بري» كما سمت هيا مهرتها اليتيمة، هي سبب وجودها... عاطفة الأم التي حرمت منها، أغدقت بها على «بنت الريح». تفتحت غريزة هيا الأمومية باكرا، وكأن الحرمان العاطفي الذي عانته خط طريقه إلى فيض من العاطفة والاهتمام تجاه مخلوق صغير شكلت له هيا طوق النجاة... نموها العاطفي كان شأنه شأن النمو العاطفي لأي طفل فقد عزيزا... أصبح غياب ماما المحرك الأساسي لمهمة هيا الجديدة: أم بديلة لمهرة يتيمة. اختبرت هيا اليتم قبل «بنت الريح» فأرادت أن تجنبها كل ما في ذلك من ألم ووجع. أدركت أنه عليها أن تسيطر على أحاسيسها ومشاعرها الحزينة لغياب أمها، فالوقت الآن ليس لها؛ فهي ليست طفلة وعلى الآخرين أن يواسوها... قلبت الأدوار الآن، هي المسؤولة وعليها أن تواسي يتيمة أخرى... ورغم صغر سنها، أدركت أن المواساة ليست بتشبيه مأساة الآخرين بمآسينا. أدركت أن المواساة هي بتخفيف وقع الغياب. كيف لا تدرك ذلك وهي التي فقدت كل ما كانت تقدمه ماما. لم ترد لبنت الريح أن تحس بغياب أمها... لم ترد لها أن تعيش مأساتها، فبقيت بجانبها، أطعمتها، رافقتها في كل اكتشافاتها، سهرت جانبها ليلا فإذا ما صحت رأتها جنبها واطمأنت. ولكن هذا الاهتمام بقي ضمن حدود المعقول. اهتمامها بـ«بنت الريح» أو «بري» كان إضافة إلى حياتها الاعتيادية. أصرت مربيتها على تلقينها كل الفنون الملكية: فنون المائدة، العزف والغناء... دون نسيان مهامها المدرسية... لكن هيا لم تكترث لكل هذه الأمور، إلا لكونها طريقا يمهد لها قضاء ساعات مع مهرتها... فالسماح لها بزيارة مهرتها أو منعها من إتمام هذه الزيارة كانا منوطين باجتهادها في فروضها المدرسية. رافقها حبها للفروسية إلى «المدرسة الداخلية» إلى بادمينتون في بريطانيا. كانت تلميذة مجتهدة تبرع في مهامها المدرسية وكانت رياضية ماهرة - شأنها شأن أمها. حتى في بادمينتون، لاقى شغفها بالفروسية مكانا يتفجر به. شهد «شبرلاند كوبس» على فطرة هيا واكتسبت في ميدانه خبرة واسعة مكنتها من حصد أكثر من ميدالية في أكثر من سباق. لم تكن لترتاد هذا المكان لولا تدخل بابا الذي طلب إلى مدرسة هيا إعطاءها الإذن بذلك. ولكن كل هذه النجاحات لم تكن لتضمد جراح انسلاخها عن عائلتها ولا لتوقف الحنين الذي ما انفك يكبر يوما بعد يوم رغم المراسلات الدائمة بينها وبين عائلتها. حتى بنت الريح كان لها حصة في هذه المراسلات. فقد كان زين - من أوكلت إليه هيا مهمة الاهتمام ببري - يخبرها بكل شاردة وواردة، طبعا بعد أن دربته على الاعتناء بها وشرحت له معاني كل حركة تقوم بها مهرتها. مرت الأيام وعلي يعد أيام عودة أخته إلى القصر الملكي، أي عند انتهاء العام الدراسي. ولكنه لم يكن يعلم أن مصير أخته ارتبط ارتباطا وثيقا بالسماء والكواكب. فكما كان لعاصفة ذلك العام المشؤوم وقع مدو في حياة الأميرة هيا، كذلك كان إطلاق المكوك تشالنجر. شاهدت هيا على التلفزيون حدث إطلاقه، وكان آخر ما رأته صورة لانفجاره... وجه أمها... مروحية هليكوبتر تسقط... وأصوات صراخ ونحيب! كل هذه السنين التي حاولت فيها هيا كتم مشاعرها وإخفاء حزنها عادت وألقت بكل ثقلها، فأغمي عليها... وأعيدت إلى قصرها الأردني. هناك لاقت أخاها وأباها ومربيتها... عادت إلى تلك الحياة الرخامية التي لم ترد منها سوى إسطبلاتها. رغم ضعفها ووهنها، أصرت هيا على زيارة المهرة التي باتت الآن فرسا. هنا، تعلمت أن الغياب لا يوقف الزمن. عادت لتلاقي زملاء لها يشاطرونها شغفها بالخيول. عادت أميرة عربية تمتطي فرسا وتدربها على ما لم تعد من أجله، حسب العادات. بري، كما فارستها، كسرت القيود. فكما تمردت هيا على مصيرها وخلعت فساتينها وارتدت بنطالا، كذلك فرسها التي كانت معدة للجري دربتها هيا على تخطي الحواجز. ثارت هيا على تقاليد مجتمعها، فما انفكت تمارس هوايتها وتصادق «السياس»، وأبدت اهتماما بالمشاركة في بطولة الكأس الملوكية للفروسية. تخطت هيا كل الحواجز. ورفضت فكرة أن كونها فتاة (أولا) وأميرة (ثانيا) سيمنعها من تحقيق حلمها. لطالما حلمت هيا بتلك اللحظات، حين تتحد فيها مع فرسها، وتقودها لتكون غير كل الخيول. وثقت بها ثقة عمياء - ثقة أم بطفلها، فهي الأدرى بها وبكل ردود فعلها. علمت هيا أن «بنت الريح» لن تخذلها لعلمها أنها هي بنفسها لن تخذل الملكة علياء وستجعلها تفخر بها. رغم كل هفواتها، ساندها الملك في قرارها المشاركة في البطولة. وكان لها خير معلم في أصول الشهامة واحترام الوعود حين عفا عن معاقبتها لتلتحق بالتمارين النهائية. كان يمرر لها بجرعات متفاوتة دروسا في الشهامة والعنفوان والعزم في كل قرار اتخذه بحقها. شاركت هيا في البطولة وهي بنت في الثانية عشرة من عمرها، كانت الأنثى الوحيدة والأصغر سنا بين جميع المشتركين. بيد أنها كانت الأعلى رتبة بينهم، إلا أن ذلك لم يكن جواز عبورها لهذه المسابقة. استحقت المشاركة بجدارة؛ فهي فارسة ماهرة ومتمكنة. نجحت حينا وسقطت حينا آخر. ولكنها، بعزمها وبثقتها ببري وبنفسها، ووفاء لوالدتها، وطمعا منها بضحكة جديدة تعبق بالفخر على وجه أبيها الملك، قادت هيا فريقها إلى نصر أمام خصم عنيد. طفولة هيا كانت ثورة صامتة على معتقدات صماء ترسخ التفرقة الجنسية. لم تحتج هيا إلى مظاهرات وإقرار قوانين لتدافع عن حقها. كان تصميمها وعزمها ووفاؤها لأمها بوصلتها للوصول إلى ما أرادت. * نبذة عن المؤلفة ستايسي غريغ * في طفولتها، شغفت ستايسي غريغ بالخيول، حتى إنها حاولت تدريب كلبها على قفز الحواجز في حديقة المنزل، إلى حين سمح لها والداها باقتناء مهرة. غريغ لم تصبح فارسة، لكنها برعت في الكتابة عن الفروسية، إذ بيع أكثر من نصف مليون نسخة من السلسلتين اللتين أصدرتهما عن الخيول، Pony Club Secrets وPony Club Rivals، والموجهتين إلى الفتيات الصغيرات. لتأليف «الأميرة وبنت الريح»، نزلت الكاتبة النيوزيلندية ضيفة على الأميرة هيا بنت الحسين في الأردن. زارت قصور العائلة المالكة، وجالت في الإسطبلات الملكية، وأدارت حوارات مطولة مع الأميرة ومحيطها، متتبعة ومتقصية، لنسج خيوط هذه القصة عن الأميرة ومهرتها، و«بمباركة» منها.

    0 0

    صدر عن «دار الحكمة» بلندن كتاب «مائة عام مع الوردي» للباحث محمد الخاقاني. تضمن الكتاب مقدمة وأربعة فصول وخاتمة، إضافة إلى ملف بالوثائق والصور. ويشير المؤلف في مقدمته الوافية إلى «سانحة الحظ التي أتاحت له مرافقة عالم الاجتماع العراقي علي الوردي في سنواته العشر الأخيرة من حياته». وقد اطلع الخاقاني خلال هذه السنوات العشر على غالبية المنجز الفكري للدكتور الوردي. يضع المؤلف عشرة أسباب رئيسة دفعته لإنجاز هذا الكتاب، نذكر منها أن الوردي نفسه قد حصد ثمار جهوده الفكرية التي بذلها طوال حياته، كما أعاد قراءتها وتقييمها في مرحلة الشيخوخة من دون خشية من أحد أو ضغط من هذا الطرف أو ذاك. وقد ساعد هذا التقييم الأخير على تنقية الاختلاط، وفرز التداخل بين الفكرة والنظرية. ثمة أسباب أخرى تتعلق بخشية الخاقاني من تحوير آراء الوردي وتزوير أفكاره، خصوصا آراءه المثيرة للجدل في الأحداث والشخصيات التي روي بعضها بطريقة غير دقيقة مما دفع الباحث لتصحيح بعض الروايات التي حرفت أو شوهت كليا، وكان الخاقاني نفسه قد تجاوز مرحلة المراهقة آنذاك ودخل في مرحلة الشباب التي تؤهله للفحص والتدقيق واستخلاص النتائج. * صورة قلمية يركز الفصل الأول من الكتاب على ولادة الوردي وطفولته وصباه، ثم دراسته في بيروت حيث درس التجارة والاقتصاد. وحينما عاد درس في الإعدادية المركزية وثانوية التجارة في بغداد قبل أن يذهب في بعثة دراسية إلى جامعة أوستن الأميركية ويمارس البحث الاستقرائي والاستقصائي. حصل الوردي على شهادة الدكتوراه بتقدير امتياز عن أطروحته الموسومة بـ«التحليل الاجتماعي لنظرية ابن خلدون». وحينما عاد بهذه الشهادة العليا درس مادة «علم النفس الاجتماعي». ثم تدرج الوردي حتى نال لقب الأستاذية، وأسندت إليه رئاسة قسم الاجتماع عام 1963، وبدأت شهرته تتسع وتتخذ منحى عربيا وعالميا بعد أن كتب الكثير عن شخصية الفرد العراقي، وطبيعة المجتمع العراقي. ونتيجة لأفكاره المعروفة التي لم يحد عنها، أقدمت جامعة بغداد على سابقة غير مألوفة حين سحبت منه لقب الأستاذ المتمرس عام 1989، لتبدأ سلسلة جديدة من معاناته إذ منع من السفر، وضيق عليه الخناق في الندوات والمحاضرات فالتجأ إلى المجالس الثقافية وعلى رأسها مجلس الخاقاني، لكن المرض استشرى في جسمه حتى تغلب عليه. * «سينما بغداد» كتب الوردي سيرة حياته في كتاب «سينما بغداد»، لكن هذه المخطوطة ضاعت في ظروف غامضة رغم أن الخاقاني قد رآها بأم عينيه. وربما يقول هذا الكتاب إلى جملة الوردي ذائعة الصيت «سوف أدخلك التاريخ» التي يعني بها سوف أدخلك كتاب «سينما بغداد». وقد تحتمل هذه الجملة المدح أو القدح في آن معا، ولكنها قد تنطوي على احتمال آخر مفاده أنه سيقول رأيه الصريح بهذا الشخص. ويتضمن هذا الكتاب المخطوط كل الذين ناقشوا الوردي من السياسيين والأثرياء والأدعياء الذين يمتلكون السلطة والجاه والمال. ويذكر الخاقاني أن أجهزة النظام السابق قد منعت الوردي من إلقاء بعض محاضراته لأنه قال بأن «الشعب العراقي لم يعلن ولاءه للحاكم»، لذلك كلفوا بعض الشخصيات بمتابعة محاضرات الوردي وندواته. ثم بدأ البعض بالتشهير به كعميل ماسوني تارة، وشعوبي تارة أخرى، بل إن أحدهم اتهمه بأنه جاسوس للحكومة فرد عليه الوردي: «الخطأ ليس منك لكن من الحكومة التي تفضح جواسيسها أمام شخص مثلك». ويشير الخاقاني إلى أن أهم كتابين أنجزهما الوردي هما «طبيعة المجتمع العراقي» و«لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث» بستة أجزاء، إضافة إلى كراس «دراسة في شخصية الفرد العراقي»، و«وعاظ السلاطين»، و«مهزلة العقل البشري»، و«خوارق اللاشعور»، و«الأحلام بين العقيدة والعلم». ومن المعروف أن الوردي، وخاصة في كتابه الأول، استنتج أن الشخصية العراقية مزدوجة المعايير والقيم. فهي من ناحية تنادي بقيم الصحراء من غلبة وانتصار وفخر بالقبيلة والعشيرة والأصل والمحتد، ومن ناحية تتوق إلى التمدن والحضارة وحب للاستقرار والمدنية. وقد لخص هذه الفكرة بمقولة دالة مفادها «أن الشخص العراقي يعشق مثل روميو ويتزوج مثل الملا عليوي»! وفيما يتعلق بخوارق اللاشعور يحض الوردي على أن ننظر إلى جوهر الإنسان لا إلى مظهره، وهو يصف الشخصية الإنسانية بأنها مثل الجليد العائم الذي نرى عشره ولا نرى التسعة أعشار الغاطسة منه في الماء، كما يعد الوردي العقل البشري متحيزا بطبيعته بسبب العوامل اللاشعورية التي تقوده، وهي الإيحاء الاجتماعي والمصلحة الخاصة والعاطفة. وهو يصف العقل الباطن بأنه منجم من الذهب وكومة من الأقذار. وربما تكون الجملة الأكثر إثارة في «وعاظ السلاطين» أن الخليفة يعبد الله وينهب عباد الله، وأن احتراف مهنة الوعظ تنسب إلى كل من فشل في الحصول على مهنة! وربما يكون المحور المهم الذي طرحه الوردي في كتاب «منطق ابن خلدون» هو «أن العلماء والفقهاء لا يصلحون لإدارة الدولة لأنهم مثاليون بشكل مبالغ فيه وبعيدون عن الواقعية التي يجب أن يتحلى بها الحاكم مراعاة للمصالح الآنية والوقائع المباشرة». ويؤكد الوردي أن ابن خلدون «ابتدع علم العمران وقام بدراسة المجتمعات وطبائع البشر بطريقة لم يألفها مجتمعه من قبل». ثم ينطلق الكتاب بشكل تفصيلي إلى الشخصيات التي تأثر بها الوردي قبل التخصص وهم العالم اللغوي مصطفى جواد وهبة الدين الشهرستاني والسيد محسن الأمين العاملي، والملك فيصل الأول، وسلامة موسى. أما الشخصيات التي تأثر بها في الدراسات الاجتماعية فهي ابن خلدون وويليام سمنر وأرنولد توينبي ودايل كارينجي ووليم أوغبرن. وفي مجال الدراسات الاجتماعية السياسية فيمكن الإشارة إلى مكيافيللي وجون ستيوارت مل، كما تمركزت منهجية الوردي وآليات بحثه، كما يضيف المؤلف، على ثلاث شخصيات وهي تالكوت بارسونز، أميل دوركايم وكارل مانهايم. * الوردي والسياسة يتمحور الفصل الرابع على رأي الوردي بالساسة العراقيين الذين تناوبوا حكم العراق منذ عام 1921 وحتى عام 2003؛ فالوردي يصف الملك فيصل الأول بأنه شخصية كاريزمية عركتها السياسة. أما الملك غازي فهو ضعيف الشخصية ومتردد على الدوام. فيما يصف الملك فيصل الثاني بأنه لم يمارس الحكم فعليا في العراق لأن الحاكم الفعلي كان الوصي عبد الإله. أما بالنسبة للجمهوريات التي جاءت فيما بعد، فللوردي آراء محددة بكل رئيس. فعبد الكريم قاسم كان زعيما شعبيا لا ينفع رئيسا للعراق، وعبد السلام عارف هو أول من مزق العراق طائفيا، وعبد الرحمن عارف هو أول من أتاح متسعا من الحرية في وقت ضيق. بينما وصف الوردي حقبة البكر بحكم القبيلة، وحقبة صدام حسين بحكم القرية. ويخلص الوردي إلى القول بأن حل مشكلة العراق تكمن في الديمقراطية والمواطنة وحكم القانون.

    0 0

    لا تزال كلمات المتنبي حول الكتاب قائمة، فهو «خير جليس» بالنسبة لي. كان «القرآن الكريم» أول الكتب التي تعرفت عليها، ومن جميل الصدف أنني كنت أقرأه وأسمعه في آن واحد، كنت مأخوذا بالقارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي، وكذلك بالشيخ أبو العينين شعيشع. ولا تزال تتردد في مسامعي تلك الآيات البليغة التي كانا يجوّدانها بطريقة مذهلة. وأستطيع الزعم أنني أحفظ كثيرا من السور بسبب تلاوة هذين الشيخين الجليلين. كان «القرآن» يملك سحره علينا، خاصة وهو كتاب سماوي له قدسيته عند المسلمين وسائر المؤمنين، كما أنه أقدم كتاب عربي وصلنا حتى هذه اللحظة، وهو يعد الكتاب السماوي الوحيد الذي كتب في زمن النبوة، ومن قبل الصحابة أنفسهم، وبالتالي لم يفقد من كلماته شيئا. تأتي القصص الشعبية وعلى رأسها «الزير سالم، وأبو زيد الهلالي، وعلي، والغول» في مقدمة الكتب التي كنا نتداولها في صبانا الأول، لكننا بعد تخطينا الصف الرابع الابتدائي، وبسبب وجود مكتبة في مدرستنا، أخذنا نقرأ قصص الأطفال وبعض الروايات التربوية المترجمة. في الصف السادس الابتدائي نصحني الصديق العزيز والشاعر المبدع كاظم الحجّاج بشراء بعض الروايات المهمة. وكانت «دار الهلال»، ومطبوعات «كتابي»، وكتاب الجيب، من أول الكتب التي بدأت في اقتنائها، وحسب المصروف المتوافر لي آنذاك. كنا نتناقش حول بعضها مثل روايات «موت في الظهيرة» لإرنست همنغواي، و«الأم» لمكسيم غوركي، و«غادة الكاميليا» لألكسندر دوما، وغيرها من الروايات التي كانت تتوافر آنذاك، لكن الانتقالة الأخرى كانت في التحول لقراءة بعض الكتب الفكرية والنقدية وحياة الفنانين التشكيليين وكتب التاريخ أيضا؛ حيث بدأت أتفحص الموضوع، وأمعن في بعض مفاهيمه وأفكاره العامة. في المتوسطة، أصبحت عندي مكتبة صغيرة، فيها أعمال جبران خليل جبران، والمنفلوطي، وجرجي زيدان، وتوفيق الحكيم، وعباس محمود العقاد، ثم تطورت فدخلت بعض روايات وقصص نجيب محفوظ، وحنا مينا، وغيرهما. عند دخولي معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1964، أصبحت المسرحيات والأدب العراقي وبعض الدراسات التي تنشرها مجلة «المجلة»، و«الفكر المعاصر»، و«الكاتب المصري»، من أهم المصادر الثقافية لي، كانت القراءة كلها باللغة العربية ولم أنتبه إلى أهمية تعلم لغة أجنبية آنذاك. اليوم وأنا أراجع تاريخي مع الكتاب، أشعر بأنني قد أضعت أوقاتا ثمينة دون الاستفادة منها في قراءة كتاب أو دراسة أو بحث ما، لكن الكتاب لا يزال جليسي الأثير، وقد أدعي أنني أستطيع الآن أن «أتمتم» بثلاث لغات إلى جانب العربية. * فنان تشكيلي عراقي

    0 0

    يبدأ الكاتب المغربي الدكتور شرف الدين ماجدولين، مؤلف كتاب «الصورة السردية في الرواية والقصة والسينما - قراءة في التجليات النصية»، كتابه الصادر عن دار «رؤية» بالقاهرة، بالتساؤل التالي: ما الفرق بين أن تقرأ صورة وأن تؤولها؟ ويجيب عن السؤال بقوله إن قراءة صورة عمل تصنيفي تنصرف إلى البحث في الحدود، وتنشغل باستجلاء «المكونات» و«القيم» و«الوظائف». إنه عمل نظري، تمثيل لخبرات الوعي في تمييز الأثر الجمالي، وإفراغ له في مفاهيم وحدود. أما التأويل فيتعلق بالمعنى، إنه تجاوز للآلة الناقلة إلى ما تنقله، وانشغال بالمعلول على العلة، فما العلة إلا حامل للقصد بمستوياته الرمزية والفكرية والدلالية. من هنا، كما يرى الكاتب، كانت القراءة «ضرورية» للناقد، بينما التأويل تجاوز غير لازم، وقيمة مضافة، تستمد قيمتها من قدرة المؤول على الفهم والتفسير والاستيعاب لمقومات الصور وأبعادها. لكنه يؤكد أن انشغاله هنا سيتركز على قراءة اللغة السردية في أعمال الفن والأدب، باعتبارها «صورة» لا ترتبط بالضرورة بمسألة التأويل، لأنه يرى أن السرد «إنجاز غير بصري» يشكل صورته التجريدية ووسيلته في التخييل وتظهير المتخيل، ولا بد من أن يلجأ المتأمل لعالم الصور إلى سلوك تصنيفي عند الحديث عن تشكيلات الصور في فنون النثر المرتكز على قاعدة السرد، أي فرز صورة السرد الأدبي مثلا عما سواها في الشعر والنثر والمسرح، ولكن أيضا قدرة الصور السينمائية على استبطان الفعل واستدعاء المؤثرات البصرية. يقع الكتاب في 151 صفحة (من القطع الصغير)، وينقسم إلى ثلاثة فصول: الأول - في الصورة الروائية، والثاني - في الصورة القصصية، والثالث - في الصورة السينمائية. في الفصل الأول يعرض الكاتب للجيل الذي يطلق عليه جيل «بلاغة الانكسار» التي هي مزيج من سمات الواقعية والتسجيل والتمثيل الساخر والتكيف الشاعري والذهني في البناء الدرامي للنص الروائي. وهذا هو جيل جبرا إبراهيم جبرا وجمال الغيطاني وغالب هلسا وحنا مينا وعبد الرحمن منيف، أي الجيل الذي جاء بعد نجيب محفوظ، وأنتج - حسبما يرى الكاتب - شكلا شديد التجانس للاستبطان والكشف التغريبي يمتلك «سننا بلاغية» مميزة. ثم يتوقف الكاتب عند المنجز الروائي للكاتب حيدر حيدر الذي يرى أنه ينتمي إلى جيل ما بعد جيل «بلاغة الانكسار» الذي تتميز أعماله بهيمنة بتجربة الرحيل والمنفى عليها، لذلك يجد أن من الطبيعي أن ينفذ حيدر إلى أجواء شخصيات تقتسم في ما بينها سمات التوتر والتيه والفعل الهروبي. ويقدم الكاتب تحليلا تفصيليا لرواية «موس الغجر» لحيدر حيدر، ويعود في نقده الجدلي المثير إلى الربط بينها وبين أعمال الكاتب الأخرى، ومستويات السرد عنده، وصور شخصياته وحواراتها الحسية، وينطلق بعد ذلك إلى تحليل رواية «إنانة والنهر» لحليم بركات، التي يرى أنها بحساسيتها وعمقها وعذوبتها الجارحة «توحي لقارئها منذ الوهلة الأولى بأن العمل الروائي، حين تكتمل فيه شروط الإبداع، يتحول إلى رؤية كاشفة، بغيابها يمحى وجه كبير من الحقيقة التي تهم حياتنا وسلوكنا ونظرتنا للأشياء، محكوما عليه بالغياب الأبدي في أطواء الذاكرة». وهو يراها أيضا «شكلا نثريا بالغ الإتقان لتجليات الأنا الأعلى المثالي للأنثى العربية». ومن حيث الشكل السردي بنيت الحبكة الروائية بطريقة يطلق عليها الكاتب «الامتداد الدائري للأحداث والوظائف التخييلية، على نحو يجعل أفعال الشخصيات تدور في فلك حلقات سردية صغرى - تتصادم مع بعضها كي تؤلف في النهاية دائرة درامية موسعة، تختزل تماثلات الكون الروائي». وبعد أن يتناول الكاتب بالتحليل روايات مثل «بريد بيروت» لحنان الشيخ، و«المصري» لمحمد أنقار، و«هذيان» للإيطالي أنطونيو تابوكي، ثم «الصور القصصية» عند محمد أنقار وعلي القاسمي، يخصص الكاتب فصله الأخير للصورة السينمائية، وهو أمر نادر في كتاب يتعلق بتناول تطور الشكل السردي الأدبي في الرواية والقصة. هنا يرى المؤلف أن الصورة السينمائية تتجلى كإمكانية تمثيلية موازية للإمكانيات المتاحة في الصيغ المتعددة لفنون التصوير اللغوي والبصري، غير أنها تمتاز عنها بكونها تمتلك القدرة على التواصل بأكثر من لغة: أي أنها كما يذكر تحتوي على العناصر التكوينية للفنون البصرية، الخط والشكل والكتلة والحجم والتركيب، كما تستغل التفاعل الدقيق بين الظل والنور، وتتناول مثل فن النحت المكان بأبعاده الثلاثة، وتركز على الصور المتحركة شأن التمثيل الصامت، وهذه الصور لها إيقاع مثل إيقاع الرقص، وهذه الإيقاعات المركبة في الفيلم تشبه الكائنة في الموسيقى والشعر، كما أن الصورة السينمائية شأن الشعر خصوصا، تعبر من خلال التصور الذهني والاستعارة المجازية والرمز من خلال الفصل والإشارة، ولفظيا من خلال الحوار، وأخيرا على غرار القصة، يبسط الفيلم أو يضغط الزمان والمكان. ومثالا على براعة التكوين الجمالي في الفيلم العربي يتخذ الكاتب من فيلم «سارق الفرح» للمخرج المصري داود عبد السيد نموذجا، فهو يرى أن مخرجه - الذي يستند هنا إلى نص روائي للكاتب خيري شلبي - يراهن على تقديم صورة فنية متجانسة عن السعي الإنساني الحثيث لاختلاس لحظات من الفرح والحبور من جوف الأسى والفقدان. و«لتحقيق هذا الرهان تم وضع صيغ التصوير في قالب من البدائل الموضوعية الجزئية التي تراوح بين حدين متقاطعين مثل: الفرح - الانكسار، الحب - الخيبة، الطموح - تبخر الآمال، بحيث تتخذ كل ثنائية من هذه الثنائيات وضع المحور الجزئي الذي تبنى عليه عدة مشاهد، ويتخذ عبر تقنية المونتاج وجودا متماهيا مع الكل المحبوك». ميزة هذا الفصل أن المؤلف لا يتوقف عند حد إطلاق مقولات عامة مبهمة، بل يتمدد في بحثه في «جماليات الفيلم» صورة وسردا وتعبيرا وإخراجا، إلى تحليل مشاهد معينة يلتقطها ويتوقف أمامها دون أن يغفل علاقتها بالروح العامة لموضوع الفيلم وشخصياته وطبيعة المكان الذي تدور فيه أحداثه. والكتاب أخيرا لا شك أنه بحث مكثف شيق يجيب عن الكثير من التساؤلات التي يطرحها الكثيرون حول قيمة وأهمية الصورة السردية في الخيال العربي الروائي والبصري.

    0 0

    هذا هو آخر كتاب صدر لمحمد أركون بالفرنسية بعد رحيله بثلاثة أشهر فقط، وهو يتحدث فيه عن موضوع الساعة؛ أي المشاكل الأخلاقية والفقهية والسياسية التي تشغل العالم العربي والإسلامي حاليا. وقد أراد توسيع المسألة الأخلاقية لكي تشمل ليس فقط المسار العربي الإسلامي وإنما الأوروبي الغربي أيضا؛ فالغرب مأزوم أخلاقيا ويعاني انحرافات خطيرة وإن كانت أزمته من نوع آخر. لقد أراد البروفسور أركون دراسة المسألة الأخلاقية والفقهية القانونية من جميع أبعادها، ومن خلال الماضي والحاضر على حد سواء. وهو يهدف من خلال هذا الكتاب إلى تحرير الفكر العربي من السجن الدوغمائي المتحجر الذي رسخته حركات الإسلام السياسي والأصولية الإسلاموية منذ عام 1970. والواقع أن الخطاب الديني المهيمن علينا حاليا يجهل أو يتجاهل المكتسبات الإيجابية والتحريرية العظمى للحداثة الأوروبية. وهو بجهله هذا يحرم نفسه الأدوات الفكرية والمعرفية النقدية التي من دونها سوف يظل على هامش حركة التاريخ والعولمة الكونية. وبالتالي فلا يكفي أن نجتر إلى ما لا نهاية أقوال الفقهاء القدامى وفتاواهم أيا تكن أهميتهم ومكانتهم. فالماضي مضى ولن يعود. لا ريب في أنه ينبغي الاطلاع على منجزات الفكر الإسلامي الكلاسيكي فيما يخص هذه المسائل وبخاصة منجزات الفلاسفة والمعتزلة وكبار الفقهاء والعلماء. ولكن ينبغي تجاوزها لأن حلولهم كانت مبدعة ومناسبة بالنسبة لعصرهم لا بالنسبة لعصرنا. على هذا النحو يحصل التواصل والقطيعة مع التراث. نأخذ منه روحه، جوهره، حسه الأخلاقي، ونطرح القشور والقوالب المتكلسة. هناك قيم روحانية وأخلاقية عالية في التراث الإسلامي الكبير. ولكن ينبغي تحيينها، تجسيدها، نفض الغبار عنها، ثم صهرها داخل بوتقة الحداثة. على هذا النحو تحصل المصالحة التاريخية بين الأصالة والمعاصرة، أو بين الإسلام والحداثة. يتألف الكتاب من أربعة فصول كبيرة تتفرع إلى أقسام كثيرة. الفصل الأول يستعرض التقلبات التي طرأت على المسألة الأخلاقية داخل الفكر الإسلامي عبر مساره الطويل. وهنا يتحدث أركون عن المصادر الأساسية الثلاثة للأخلاق: أي الدين، والفلسفة، والثورات العلمية التي تعاقبت على أوروبا منذ القرن السادس عشر وحتى اليوم. ثم يتحدث أستاذ تاريخ الفكر الإسلامي السابق في السوربون عن ذلك التوتر الصراعي الشهير بين العقل والإيمان. وهنا يقيم مقارنة مضيئة بين الأخلاق السائدة في الحضارة الرأسمالية الغربية، والأخلاق السائدة في ظل الأنظمة الإسلاموية الأصولية. ونلاحظ أنه ينتقد بقوة كلتا الجهتين. أركون لم يكن ينتقد فقط دوغمائية الجهة الإسلامية وطابعها القمعي على المستوى الأخلاقي. لاحظ الكبت الجنسي الرهيب مثلا أو ملاحقة المرأة على كل شاردة وواردة والاشتباه بها، ناهيك عن حد الرجم في الأنظمة الأصولية الطالبانية أو رش وجوههن النضرة بحامض الأسيد لتشويه جمالهن، ناهيك عن جرائم الشرف المرعبة، إلخ. ما علاقة كل ذلك بالأخلاق الحقيقية؟ وإنما كان ينتقد أيضا وبالحدة نفسها إباحية الغرب وتحلله من كل القيود واختزال الأخلاق إلى مجرد براغماتية منفعية أو إشباع للغرائز الاستهلاكية. لاحظ كيف يتحدثون الآن عن زواج الشواذ، أو عن استئجار بطون الأمهات! شيء مرعب ويدل على أنها حضارة فقدت صوابها وثوابتها الأخلاقية. لحسن الحظ أن هناك مقاومة لهذا التوجه الانحرافي داخل المجتمع الفرنسي نفسه. نعم هناك شرائح كبيرة من الرأي العام تقف في وجه هذا الانزلاق الخطير الذي قد يدمر العائلة ويقضي على الحضارة الإنسانية بكل بساطة. بمعنى آخر فإن المسألة الأخلاقية معكوسة: من جهتنا هناك زيادة في الكبت والحرمان، ومن جهتهم زيادة في التسيب المادي الشهواني وانعدام كل الضوابط والكوابح. هكذا نلاحظ أن العالم الإسلامي يعاني شيئا والعالم الغربي يعاني عكسه. ولكن خير الأمور أوساطها كما يقول التراث الإسلامي الكبير وكما يقول المعلم الأول أرسطو أيضا. فالكرم حد متوسط بين الإسراف والبخل، والشجاعة حد متوسط بين التهور والجبن، وقس على ذلك. وقد كان أركون فيلسوف التوازن والاعتدال: لا إفراط ولا تفريط. لا أستطيع أن أدخل في كل متاهات هذا الكتاب المكثف الذي يتأرجح باستمرار بين تحليل نواقصهم وتحليل نواقصنا عن طريق منهج المقارنة المضيء لكلتا الجهتين. في الفصل الثاني من الكتاب يتحدث أركون عن الحقوق الإنسانية داخل الفضاء التاريخي للبحر الأبيض المتوسط. وهو فضاء واسع يشمل العالم العربي من جهة والعالم الأوروبي من جهة أخرى. بمعنى آخر فإنه يشمل كلتا الضفتين، كما يقول جاك بيرك؛ فنحن نعيش على ضفة وهم يعيشون على الضفة الأخرى، ولا يفصل بيننا إلا هذه البحيرة الهادئة التي تدعى: البحر الأبيض المتوسط. كم قطعناها مرارا وتكرارا عندما ننتقل بالطائرة من الرباط أو تونس أو الجزائر أو بيروت أو الإسكندرية إلى باريس ومدريد وروما إلخ؟ وهنا يطرح أركون هذا السؤال: هل يمكن التحدث عن أصول إسلامية لحقوق الإنسان؟ ثم يقيم مقارنة نافعة جدا بين الإعلان الإسلامي العالمي لحقوق الإنسان الذي أصدره سالم عزام في اليونيسكو بتاريخ19-9-1981 والإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948. في الحالة الأولى تتخذ حقوق الإنسان الصفة الإسلامية وفي الحالة الثانية الصفة العلمانية الكونية: بمعنى أنها موجهة إلى جميع شعوب الأرض أيا تكن أديانها وأعراقها أو تراثاتها ولغاتها. إنها تنطبق على الإنسان في كل زمان ومكان دون أي تمييز. ونلاحظ أن أركون يرفض صفة العالمية أو الكونية التي ادعاها عن غير حق إعلان سالم عزام. لماذا؟ لأن الإعلام الإسلامي لحقوق الإنسان خاضع للمرجعيات الدينية الإسلامية التي لا تنطبق إلا على المسلمين؛ فهي مرفوضة من قبل الشعوب الأخرى سواء أكانت مسيحية أم يهودية أم بوذية أم كونفوشيوسية أم هندوسية إلخ.. بمعنى آخر وحده الإعلان العلماني لحقوق الإنسان الذي أصدرته الأمم المتحدة ينطبق على الجميع ويستحق لقب الكونية. وهو إعلان يستمد مرجعيته الفكرية من فلسفة الأنوار لكانط وجان جاك روسو ومونتسكيو.. إلخ. وهنا يكمن الفرق بين مرجعية الحداثة ومرجعية التراثات الدينية الخصوصية. فالتراث البوذي مثلا محصور بالبوذيين ولا يعترف به المسلمون أو اليهود أو سواهم، وربما لا يعرفونه أصلا. إنه مقدس بالنسبة للبوذيين فقط. نقطة على السطر. وقل الأمر ذاته عن التراثات الدينية الأخرى أيا تكن عظمتها وسعة انتشارها عالميا. وحدها الفلسفة التنويرية العقلانية تنطبق على الجميع دون استثناء. بهذا المعنى فإن فلسفة الأنوار كونية في حين أن التراثات الدينية تظل خصوصية ومحصورة بأصحابها. ولكن رغم كل ذلك فإن أركون يعترف للإعلان الإسلامي لحقوق الإنسان بميزة أساسية: وهي أنه يعترف بشيء اسمه إنسان أو حقوق إنسانية. فهذا شيء مرفوض من قبل المتطرفين. من هو الإنسان حتى نعترف به؟ إنه لا شيء، إنه حشرة.. وقل الأمر ذاته عن الديمقراطية حاليا؛ فمشاركة قوى الإسلام السياسي في العمليات الانتخابية أكبر دليل على أنها تراجعت عن فكرة الحاكمية الثيوقراطية واعترفت بالحاكمية الشعبية مصدرا أعلى للشرعية. ولكنهم الآن أصبحوا يعترفون بحكم الشعب على الأقل ظاهريا. هكذا نلاحظ أن الحداثة تتغلغل في العالم العربي حتى عن طريق الأصوليين! وهنا يكمن مكر العقل في التاريخ. إنه يستخدم حتى أعداء التقدم لتحريك عجلة التقدم! وهي فكرة هيغلية بامتياز كما هو معلوم. لا أستطيع التوقف عند كل فصول هذا الكتاب المهم ولكن لا يمكن أن أختتم هذا العرض قبل التوقف عند الفصل الثالث الذي يتخذ العنوان التالي «الأديان التوحيدية على أفق 2010» بحثا عن معنى المستقبل. وحده الفصل الرابع والأخير سوف أهمله ليس لأنه الأقل أهمية ولكن لأن المجال يضيق. لا يكلف الله نفسا إلا وسعها. يلاحظ المفكر الجزائري الكبير أن المسيحية الأوروبية متفوقة على اليهودية والإسلام من حيث الانفتاح على الحداثة والتخلص من دوغمائيات القرون الوسطى. وقد تجلى ذلك بعد المجمع الكنسي المشهور باسم الفاتيكان الثاني حيث تصالحت المسحية البابوية مع الحداثة وقدمت تنازلات كبيرة لها. أما المذهب البروتستانتي فكان قد تصالح مع الحداثة قبل ذلك التاريخ بزمن طويل وسبق الكاثوليك إلى ذلك. وسبب ليبرالية المسيحية الغربية واستنارتها أنها تعيش في أحضان مجتمعات أوروبية ديناميكية جدا ومغموسة بالحداثة العلمية والفلسفية من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها. هذا في حين أن المجتمعات الإسلامية تشهد موجة تتريث هائلة منذ انتصار الخميني عام 1978 بل وحتى منذ ظهور حركة الإخوان المسلمين على يد حسن البنا عام 1928. وبشكل من الأشكال يمكن اعتبار الخميني «إخوان مسلمين» وإن كان شيعي المذهب؛ فقد خرج على أصول التشيع الكلاسيكي عندما سيّس المذهب مثل حسن البنا، ودعا إلى حكم ولاية الفقيه. وهو المعادل الموضوعي لمفهوم الحاكمية عند المودودي وسيد قطب. في كلتا الحالتين تبقى الكلمة الأخيرة لرجل الدين. ويرى أركون أن الإسلام السياسي الحالي بكلا شقيه أحدث قطيعتين خطيرتين على المستوى المعرفي؛ القطيعة الأولى كانت مع التراث الإنساني والفلسفي العقلاني للعصر الذهبي المجيد الذي يشمل القرون الستة الأولى من عمر الإسلام، حيث أشرقت أنواره على العالم. بعدئذ انهارت الحضارة الإسلامية ودخلنا في العصور السكولائية التكرارية الاجترارية أو ما يدعى بعصر الانحطاط، ولا نزال غاطسين فيها حتى الساعة. وأما القطيعة الثانية التي نعانيها فهي مع الحداثة الأوروبية المتواصلة استكشافا وعلما وفهما منذ القرن السادس عشر وحتى اليوم؛ فهي أيضا مجهولة أو مرفوضة من قبل حركات الإسلام السياسي التي تعد الغرب بمثابة الشيطان الأكبر. وبالتالي فتشطب ليس فقط على سياساته الظالمة وإنما أيضا على كل حضارته بما فيها الجوانب الأكثر تحريرا للروح البشرية. وهكذا يذهب الصالح بجريرة الطالح ونحرم أنفسنا فتوحات الحداثة العلمية وكنوزها الفلسفية التي لا تقدر بثمن. وهكذا نؤبد تخلفنا إلى الأبد. على نفسها جنت براقش! وكنتيجة لهاتين القطيعتين الكبيرتين، الأولى مع الذات، والثانية مع الآخر، فإننا نعاني حاليا ما نعانيه. أخيرا يرى أركون ما يلي، وهنا أصل إلى عمق تفكيره وبيت القصيد: نحن بحاجة إلى الخروج من السياجات الدوغمائية المغلقة لكل الطوائف والمذاهب دون استثناء. كل واحد مدعو للخروج من جلده، من سجنه، من قفصه. ولكن هذا لا يكفي، في رأيه، وإنما ينبغي الخروج أيضا من الدوغمائية العلمانية المتطرفة للغرب ذاته. لا ريب في أن معارك فولتير وسواه كانت مشروعة في القرن الثامن عشر ضد الطائفية والمذهبية ويشكر على ذلك كل الشكر. ولكن تحليله للظاهرة الدينية لم يعد كافيا الآن. إنه يبدو اختزاليا أو تبسيطيا أكثر من اللزوم. تحليل كانط كان أعمق منه وأنضج بكثير؛ فالدين أخطر مما نتصور وأعقد من ذلك، ولا يمكن القضاء عليه بهذه الطريقة. يمكن القضاء على الأصولية الدينية ولكن ليس على العاطفة الدينية السامية. لا أحد يستطيع القضاء على الدين، معاذ الله! يمكن القضاء على الفهم الانغلاقي والمتعصب للدين، ولكن ليس على الدين ذاته كما توهم فلاسفة التنوير الراديكالي. الدين سيبقى إذن بعد عملية التفكيك الفلسفية الهائلة التي يدعو إليها أركون، والتراث الإسلامي سوف يظهر عندئذ على حقيقته بكل نقائه وعظمته وسموه بعد عملية التفكيك - أو التعزيل - هذه لا قبلها. وهذا يعني أننا دخلنا في صيرورة رهيبة نرى بداياتها ولا يعلم إلا الله نهاياتها. وهنا تكمن أكبر مغامرة استكشافية -وأخطر مغامرة! - في تاريخ الفكر العربي. ولا يمكن للعرب أن يصلوا إلى بر الأمان، إلى الشاطئ الآخر، إلا بعد خوض غمراتها.

older | 1 | .... | 6 | 7 | (Page 8)